السمنة: وذلك لما تحتويه تلك المشروبات من كمياتٍ عاليةٍ من السكر؛ حيث تشتمل العبوة الواحدة والبالغ حجمها قرابة 375 مللتر على 10 ملاعق صغيرة من السكر، وهي كمية تتجاوز الكمية الموصى بها من قبل منظمة الصحة العالمية كحدٍّ أقصى يومياً؛ والتي تعادل 6 ملاعق صغيرة يومياً، بالإضافة إلى ذلك وجد الباحثون أنّ الناس يميلون إلى تناول المزيد من السعرات الحرارية في الأيام التي يتناولون فيها الكثير من المشروبات المحلاة بالسكر مثل المشروبات الغازية، حيث بيّنت إحدى الدراسات أنّ الأشخاص الذين يتناولون المشروبات الغازية يستهلكون طاقةً أكثر بنسبة 17٪ بالمقارنة مع غيرهم، بينما يساهم أكل صنف طعام مثل البطاطا في تقليل السعرات الحرارية المتناولة بالمقارنة مع تناول هذه المشروبات، وربما يعود ذلك إلى دور الدماغ في تنظيم الكميات المتناولة خلال اليوم من السعرات الحرارية. السكري: حيث يرتبط استهلاك المشروبات الغازية المحلاة بارتفاع خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني، حيث وجدت إحدى الدراسات التي تم إجراؤها على أكثر من 50000 إمرأة؛ أنّ النساء اللواتي تناولن مشروباً غازياً واحداً أو أكثر بشكل يومي ولمدة تصل إلى ثماني سنوات، زاد لديهنّ خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني بنسبة 83٪، وذلك بالمقارنة مع النساء اللواتي استهلكن أقلّ من مشروبٍ واحد في الشهر