أفلام الكارتون: قليل من الإنتاج كثير من الخسائر

تشهد صناعة أفلام الكارتون فى مصر تراجعاً كبيراً، فلم يعُرَض فى قاعات السينما المصرية يوماً ما فيلم كارتون ينافس المنتج الأجنبى، رغم أن مصر من أوائل الدول على مستوى العالم التى شهدت ظهور فن الرسوم المتحركة عام 1936، ومعظم المسلسلات الكارتونية هى محاولات فردية لم ترقَ أبداً إلى حد الصناعة المحترفة، وأهمها كان المسلسل الكارتونى الشهير «بكار»، وآخرها فى عام 2011 «قصص الحيوان فى القرآن»، وبعدها تحول الكارتون إلى إعادة إنتاج أجزاء جديدة من نفس المنتج القديم، لذا حاولت «الوطن» تقصى أسباب هذا التراجع بعيون القائمين على صناعة الكارتون أنفسهم.
اعتبر وائل جمعة، مساعد مخرج فى استوديو «طارق راشد» للرسوم المتحركة، الذى تأسس عام 1995، أن التراجع فى صناعة أفلام الكارتون يعود إلى الظروف الإنتاجية السيئة، فالدولة شبه متوقفة عن إنتاج أفلام كارتون منذ عام 2011 بعد ثورة 25 يناير، ويقول: «الآن، معظم شركات إنتاج الرسوم المتحركة فى مصر تصنع أفلاماً كارتونية بناءً على طلب من بعض دول الخليج، وموجهة لتلك الدول بلغتها وثقافتها، وفى المقابل اختفى الكارتون المصرى لعدم وجود جهة تمويل تتحمل تكاليف إنتاجه». صناعة أفلام الكارتون مكلفة للغاية وغير مربحة، بحسب «وائل»، المتخصص فى مجال صناعة أفلام الكارتون منذ 19 عاماً

منوعات

أفلامإنتاجخسائرقليلكارتونكثيرمن

إرتفاع حجم الاعمال على موقع : موسوعة الأعمال . عين عربية الى 196 الف

عروض وطلبات للبيع والشراء ومصانع وشركات وخبراء : تصدير واستثمار وخطوط انتاج والات معدات ومواد خام ومستلزمات انتاج وخردة ومحاصيل وتقاوى واسمدة ومبيدات .....

إرتفاع حجم المقالات الثقافية والخبرات الى 106 الف

دراسات وبحوث وقوانين واخبار ومفاهيم صناعية واقتصادية ومعلوماتية وعلوم بحار وفضاء وغذاء .....