جورج ستيفنسون مخترع القطار احتضنت بريطانيا عام 1781م مولد
مخترع القطار جورج ستيفنون في منطقة ويلام، وقد كانَ والده
روبرت ستيفنسون يعمل في مناجم الفحمِ القريبةِ من مسكنه، فكان
يهتم بالمحركات البخاريّة التي تضخ المياه من المنجم، أمّا الطفل
جورج فلم يذهب إلى المدرسة، وهو في سن الثامنة عمل في رعيِ
الأبقار والاعتناءِ بالخيول التي تعمل في المنجم. وفي سنّ 14 ساعدَ
والده في عملهِ وكانَ يأخذ قطعاً من الآلات ليكتشفَ طريقةَ عملها، كما
ذهبُ لتعلّم الكتابةِ والقراءةِ ثلاث ليالٍ في الأسبوع بعد عمله، أظهرَ
جورج اهتماماً بالآلاتِ منذ صغرهِ. تعلّم جورج تصليح الساعات
وتزوّج فرانسيس هنديرسون، ثمّ أصبح لديه ابن يدعى روبرت. سافرَ
جورج إلى اسكتلندا للبحث عن عمل، ولكنّ تعرّض والده لحادثٍ في
أحدِ المناجم أجبره على العودة للاعتناءِ به، ومع عودته للعمل في
المناجم شاركه ابنه روبرت شغف الاهتمام بالآلات.
تطوّر القطار عبرَ التاريخ مرّت القطارات بالعديد من التطوّرات
الجذريّة عبرَ التاريخ لتصبحَ على صورتها الحاليّة، فقد بدأ القطار على
شكل عربات ذات عجلات خشبيّة تجرّها الخيول في أوروبا في منتصف
القرن 14، والتي كانت تستخدم لنقل الفحم والحجر. لاحقاً في منتصف
القرن 17 استبدلت العجلات والقضبان الخشبيّة واستخدمَ الحديد في
بنائها، ثمّ كانت بداية التطور في إنجلترا حيث صممّت القاطرات لتكون
ذاتيّة الدفع على يد الإنجليزيّ ريتشارد تريفيثيك عام 1804م وأطلقَ
عليها اسم بن يدين (بالإنجليزيّة: Penn-yDarren). وفي عام
1825م بنى ستيفنسون قاطرة الحركة، ثمّ بُنيت قاطرة الصاروخ عام
1829م لتكون أول قاطرة سريعة في العالم والتي غالباً ما ينسب
الفضل اليها في بداية عصر السكك الحديدية. انتقلَ الاهتمام بالقطارات
إلى أمريكا وخاصةً بعد التوسّع في الأراضي الأمريكيّة، أصبحَت الحاجة
ملحّة لوسيلة نقل للنّاس والبضائع أكثر كفاءة، وكانت بدايتها عام
1825م حيث بنى الكولونيل جون ستيفنز قاطرة صغيرة تعمل بالمحرّك
البخاريّ وجعلها تسير ضمن مسار دائري في حديقة منزله، ليثبت
بذلك أن فكرة المحركات البخارية التي تعمل ضمن مسارات هي فكرة
عملية، الأمر الذي حفّز المخترعون لتجربة هذه الفكرة، فظهرت
مجموعة من التطورات منها استيراد هوراشيو ألين عام 1829م لأوّل
قاطرة بخاريّة من انجلترا، ثم جاء بيتر كوبر عام 1830م فبنى أوّل
قاطرة بخاريّة أمريكيّة الصنع، لاحقاً طوّر الأمريكيّون السكك الحديديّة
فأصبحت تبنى بسرعة لتغطّي مساحات كبيرة. وفي عام 1863م بدأت
إنجلترا ببناء القطارات تحتَ الأرض، وعلى الرغم من أن القطارات
البخاريّة كانت تتسبب بمشاكل بسبب الدخان التي يصدر عنها وهيَ
تحت الأرض إلا أن الناس كانوا يتوافدون لاستخدامها، ثم استبدلت
بالقطارات الكهربائيّة تدريجياً. وفي القرن 19 تبعت خطى إنجلترا
العديد من الدول وقاموا ببناء مسارات للقطارات الكهربائيّة تحت
الأرض.

حقائق تاريخية

إختراعالقطار

إرتفاع حجم الاعمال على موقع : موسوعة الأعمال . عين عربية الى 197 الف

عروض وطلبات للبيع والشراء ومصانع وشركات وخبراء : تصدير واستثمار وخطوط انتاج والات معدات ومواد خام ومستلزمات انتاج وخردة ومحاصيل وتقاوى واسمدة ومبيدات .....

إرتفاع حجم المقالات الثقافية والخبرات الى 106 الف

دراسات وبحوث وقوانين واخبار ومفاهيم صناعية واقتصادية ومعلوماتية وعلوم بحار وفضاء وغذاء .....