الادارة العلمية لفريدريك تايلور

الادارة العلمية لفريدريك تايلور
عرف تسيير المؤسسات تطورات كثيرة منذ مئات السنين, من خلال أراء و أفكار و نظريات العديد من الكتاب و المفكرين و الممارسين. فمنذ ظهور الإدارة كعلم مستقل تزايد الباحثون في مجالات الإدارة المختلفة وتزايدت معهم الآراء التي خلصوا إليها من أجل تطوير العمل الإداري. حيث أنه ليس بمقدور رجل الإدارة تحقيق أهداف مؤسسته بمجرد إصداره قراراً معيناً ، وإنما لا بد له من القيام بمجموعة من المهام والتي اصطلح على تسميتها بالوظائف الإدارية أو وظائف العملية الإدارية المتمثلة في التخطيط و التنظيم و إعداد تنمية القوى العاملة و التوجيه و القيادة و التقويم، إن أداء هذه المهام مجتمعة وقد يكون غيرها علاوة عليها وسيلة القائد أو أداته لتحقيق أهداف مؤسسته إلا أن الباحثين بمجال الإدارة لم يتفقوا على أسلوب واحد يحكم عمل المديرين للوصول إلى الأهداف المطلوبة بأقل وقت و جهد و مال و إنما اختلفت نظرتهم إلى هذا الأمر، و هذا ما أدى إلى ظهور عدة أنواع للإدارة و كذلك عدة مدارس و كان من أهمها المدرسة الكلاسيكية و من أهم النظريات التي قدمتها نظرية الإدارة العلمية لفريدريك تايلور،

Open chat
تواصل معنا