الجزيرة التي نفي إليها نابليون

منفى نابليون بدأ تراجع نابليون الحربي في عام 1812م بعد هزيمة جيشه على يد الجيوش الروسية، قبل أن يقوم بإضرام نيران الحرب مع بريطانيا، وهولندا، والنمسا، والسويد، وبروسيا عام 1814م؛ مما ألحق به هزيمةً نكراء أدت إلى تنحيه عن منصبه كإمبراطور لفرنسا، فنفي إلى جزيرة إلبا الصغيرة قبالة السواحل الإيطالية. لكن نابليون لم ييأس فقد عاد إلى فرنسا عام 1815م، وحاول استعادة قوته في مائة يوم شنَّ بعدها حرباً ضد بريطانيا، والنمسا، وروسيا، وبروسيا التي ألحقت به هزيمة أخرى نُفي على إثرها إلى جزيرة تسمى سانت هيلينا في منطقة المحيط الأطلسي