السينما الناطقة و معناها و مفهومها

حتى منتصف العشرينيات من القرن العشرين كانت السينما صامتة إذ كانت الأفلام تؤدى بمصاحَبة الموسيقى الحية
أو حتى الحوار المباشر ثم المقدمات والنهايات التترات المطبوعة على الشريط فيما بعد
وبحلول عام 1927 كانت جهود المخترعين قد آتت ثمارها. وهكذا تم في هذا العام تقديم أول فيلم ناطق 
وهو مغني الجاز الذي تم فيه تحقيق التزامن بين الشريط السينمائي وأسطوانة الصوت المسجلة
وبحلول عام 1929 أصبحت عملية تسجيل الصوت على شريط الصورة عملية شائعة، وهكذا انتهت السينما الصامتة إلى الأبد

Open chat
تواصل معنا