المجلس القومى للمرأة يضيء مقره بمناسبة اليوم العالمى لمناهضة العنف ضد المرأة

المجلس القومى للمرأة يضيء مقره بمناسبة اليوم العالمى لمناهضة العنف ضد المرأة
للعام الثانى على التوالى يضيء المجلس القومى للمرأة مبناه الرئيسى من اليوم ولمدة 16 يوما باللون البرتقالى لمشاركة العالم الإحتفال ببدء فعاليات الأنشطة المناهضة للعنف ضد المرأة والتى يحتفل بها كل عام فى الفترة من 25 من نوفمبر، والذى يوافق اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة ، حتى 10 من ديسمبر الذى يوافق اليوم العالمى لحقوق الإنسان، حيث يتم إضاءة المعالم المميزة حول العالم خلال هذه الفترة تضامنا مع الحملة.

وأشارت الدكتورة مايا مرسى، رئيسة المجلس القومى للمرأة، إلى أن قضية العنف ضد المرأة قضيه خطيرة وتحتاج الى ايجاد حلول لها وبحث سبل التصدي لجميع اشكالها وأنواعها، مشيرة ان الحكومة المصرية تولي اهمية كبيرة لمواجهة هذه المشكلة والقضاء عليها وذلك في ضوء تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة 2030 والتى تتضمن محور الحماية والتشريعات والمنبثقة من رؤية مصر 2030 ، وفي إطار تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة العنف ضد المرأة 2015-2020 ، مشدده على أهميه التوعية والتعريف بالقوانين والتى تعد عامل اساسي لمواجهة المشكلة، وهو ما يحرص المجلس على القيام به من خلال الانشطة والحملات على اختلافها وتنوعها والتى تنفذها فروع المجلس بالمحافظات للوصول الى السيدات والاهالي في كل مكان ،

وأوضحت الدكتورة مايا أن المجلس القومى للمرأة يقوم هذا العام وفى ضوء رئاسته المشتركة مع المجلس القومى للطفولة والأمومة للجنة الوطنية للختان الأناث بتنظيم العديد من الفعاليات والأنشطة الثقافية والتوعوية بمحافظات الجمهورية المختلفة على مدار الـ16 يوما من الانشطة المناهضة للعنف ضد المرأة بعنوان ” احميها من الختان” للتوعية بمشكلة ختان الاناث والتعريف بخطورتها واضرارها على الفتيات وخلق رفض مجتمعي للثقافات السلبية الموروثة حول ختان الاناث.

وطالبت الدكتورة مايا مرسي المرأة المصرية أن تتغلب على ما يواجهها من صعاب وتحديات ومن ضمنها ما تتعرض له من العنف، مؤكدة أن المرأة المصرية قوية ومثابرة وقادرة على تحمل الصعاب.

جدير بالذكر أن حملة الـ 16 يوما من الأنشطة المناهضة للعنف ضد المرأة أطلقتها منظمة الأمم المتحدة ، وتهدف الى رفع الوعي وخلق رأى عام مساند فى كل مكان لإحداث التغيير ومناهضة كافة اشكال العنف الموجهة ضد المرأة والفتاة وتسليط الضوء على هذه المشكلة ودعوة المجتمع المحلى والدولى للسعى نحو ايجاد حلول جذرية.

Open chat
تواصل معنا