بعض معايير نمط الحياة الصحية تعتبر هذه من أهم المعايير للوصول إلى الحياة الصحية، فقد تساعد هذه الخطوات بعض الأشخاص على الرجوع إلى طريق السليم الصحي.[٢] الطعام الصحي قد يعتبر البعض التركيز على تناول الطعام الصحي أمراً مبالغاً فيه، فنجدهم يأكلون الأطعمة الضارة دون التفكير في عواقب ذلك، أو قد يرون أن الطعام الصحي ممل بعض الشيء، وهذا ليس صحيحاُ أبداً. يحافظ الطعام الصحي على سلامة الجسم وبالتالي يقيه من خطر الإصابة بالأمراض بشكل مستمر، وأيضاً يعطي الشخص طاقة تمكنه من القيام بأعماله، وتساعد على تحسين نفسيته بشكلٍ ملاحظ. تستطيع اتباع خطوات عملية بسيطة لكي تبدأ في تناول الطعام الصحي:[٢] تصفح الإنترنت والبحث عن وصفات صحية سهلة وممتعة، أو القيام بشراء كتاب طهي يركز على المأكولات السريعة واللذيذة. تناول الفواكه والخضروات الطازجة يومياً. وضع جدول طعام صحي أسبوعي، والالتزام به. التخفيف من التوتر قد تغيب فكرة الإهتمام بالصحة النفسية عن الكثير، ولكن يمكن القول أن الصحة النفسية مهمة وضرورية كضرورة صحة الجسد لما لها من تأثير على جميع أجهزة الجسم، فعندما يتوتر الشخص يفرز الجسم هرمونات للرد على هذا المثير الذي حصل، وإن لم يحصل شيء يخففه تبدأ المشاكل بالظهور كآلام العضلات، والصداع، واضطرابات النوم، وغيرها من الأعراض. إذ يواجه الأفراد في هذا القرن صعوبات وضغوطات حياتية كثيرة، وإذا لم يتم تفريغ التوتر والقلق والإجهاد بصورة سليمة فقد يتوجه إلى سلوكيات ضارة وغير صحية. ولذلك يجب توفير وقت للإسترخاء والراحة والتفريغ النفسي للقيام بالنشاطات التي يفضلها الشخص، مثلاً كالتأمل، اليوغا، الرياضة، التحدث مع الأصدقاء والعائلة، القراءة، ممارسة الهواية التي يفضلها، أو القيام بأي نشاط آخر جديد يشعره بالرضا والراحة.

Open chat
تواصل معنا