تاريخ الدولة الرستمية في الجزائر

تاريخ الدولة الرستمية في الجزائر

الدولة الرستمية

بعد الفتح الإسلامي للمغرب، تمرد البربر ضد النظام الأموي، واتبطت ثوراته في منتصف القرن الثامن بالعقيدة الخارجية التي أغوتهم بالتزمت ورسالته المتساوية والفوز بجزء كبير من بلاد المغرب. في عام 741، كسب المغرب الأوسط الحكم الذاتي تحت شعار الخوارج. أبو قرة، زعيم قبيلة يفرين، أسس مملكة تلمسان اليفرينية. لكن أهم كيان خوارجي في الجزائر هو السلالة الرستمية الحاكمة. في بقية بلاد المغرب، استقرت سلالتان حاكمتان أخريان هما: الأغالبة السنية في القيروان والأدارسة الشيعة في فاس.

في عام 760، تعرض ابن رستم، وهو مسلم من أصل فارسي استقر في إفريقية، لهجوم وهزم من قبل الحاكم العربي لمصر. وقد تخلى عن إفريقية لصالح الجيوش العربية ولجأ إلى غرب الجزائر حيث أسس مدينة تاهرت أو تيهرت (تيارت الحالية) في عام 761، والتي أصبحت عاصمة لمملكة الرستمية. دولة ثيوقراطية تشتهر بالتزمت من قادتها، التجارة المزدهرة، تأثيرها الثقافي فضلا عن تسامحه الديني. هذا الأخير، مثل إمارة قرطبة منذ إنشائها في 756، إحتفظت باستقلالها عن الخلافة العباسية، على الرغم من الضغط الدبلوماسي والعسكري وفقدان الأراضي.