ظهرت الأعمال المُرتبطة بالهندسة الصناعيّة منذ القِدَم؛ فقد تجلَّت البداية في صناعة الرماح، والسهام في العصور القديمة، ثمّ في عصر النهضة الزراعيّة، ومنها إلى عصر استخراج المعادن، إذ أنشئت الأعمال المُتعلِّقة بالهندسة الصناعيّة، وشملت بلاد الحضارات القديمة جميعها، وظهرَ ذلك جليّاً في تطوير التصميم، والتنظيم، والقدرة على جدولة الأعمال وتجهيزها باحترافيّة عالية، ومن الأمثلة على ذلك: صناعة السُّفُن، والعجلات الحربيّة، وبناء الأهرامات، وصناعة الورق، والنسيج، وغيرها من الصناعات الأخرى، وقد ازداد تطوُّر وتعقيد الأعمال، والمُنظَّمات، والمُؤسَّسات المُرتبِطة بالهندسة الصناعيّة، إذ أصبحت تَصبُّ تركيزها على تحسين الجودة، وزيادة فعاليّة العمليّات الإنتاجيّة، من خلال إدخال الحواسيب، وعمليّات الأتمتة على النُّظُم الإنتاجيّة.[٣] وقد أدّى ذلك إلى نُموّ الهندسة الصناعيّة نُموّاً ملحوظاً، مع أنّ عمل المهندس الصناعي كان يرتكز على العمليّة الإنتاجية، إلّا أنّ الشركات والمُؤسَّسات وسَّعت دائرة عمله لتشملَ تصميم الأنظمة الإداريّة، ومع إضافة طابع هندسة النُّظُم إلى تخصُّص الهندسة الصناعيّة، أصبح العمل على المستوى العامّ للشركات،] ويمكن القول بأنّ الهندسة الصناعيّة كانت ترتكز في بداياتها على زيادة كفاءة العمليّات المختلفة، وزيادة الأرباح الناتجة عنها، ومن ثمّ انتقلَت إلى تطوير الآلات، والمعدّات، وتحسين استخدام مصادر الطاقة، وإيجاد تطبيقات مختلفة ومُتطوِّرة تساعد في تحسين الإنتاجيّة وزيادتها، كما ظَهَر مفهوم إدارة الجودة الشاملة (بالإنجليزيّة: Total Quality Management)، والذي يتّم اختصاره في (TQM)، حيث أصبحَ جزءاً أساسيّاً من الهندسة الصناعيّة فيما بعد؛ وذلك لأنّ إدارة الجودة الشاملة تُركِّز في مُجمَلها على تحسين جودة المُنتَجات، كما تحرص على مراقبة مراحل العمليّة الإنتاجيّة جميعها

حقائق تاريخية

تاريخصناعيةهندسة

إرتفاع حجم الاعمال على موقع : موسوعة الأعمال . عين عربية الى 197 الف

عروض وطلبات للبيع والشراء ومصانع وشركات وخبراء : تصدير واستثمار وخطوط انتاج والات معدات ومواد خام ومستلزمات انتاج وخردة ومحاصيل وتقاوى واسمدة ومبيدات .....

إرتفاع حجم المقالات الثقافية والخبرات الى 106 الف

دراسات وبحوث وقوانين واخبار ومفاهيم صناعية واقتصادية ومعلوماتية وعلوم بحار وفضاء وغذاء .....