بدأ تاريخ صناعة الزجاج منذ 2000 عام قبل الميلاد في آسيا ثم
انتقلت إلى مصر، ثمّ إلى سوريا والعراق في القرن التاسع قبل الميلاد،
وامتدّت صناعة الزجاج لاحقاً عبر منطقة البحر الأبيض المتوسط، وقد
اشتهر المسلمون في صناعة الزجاج ولا يزال العديد من أعمالهم
الرائعة محفوظاً في المتاحف العالميّة كدليل على ذوقهم وإبداعهم،
ومن أهم إبداعات المسلمين ابتكار صناعة الكريستال أو البلور حيث
أتقنوا صناعته ولا يزال يستخدم حتّى وقتنا الحاضر، وصناعة الزجاج
من أكثر وأفضل المواد المصنعة في القرن الواحد والعشرين حيث
يدخل الزجاج في صناعة العديد من مستلزمات الإنسان الحياتية، مثل
صناعة الأواني المزخرفة والأقداح والثريات وزينة المجوهرات
والكثير من الأدوات المنزليّة، كما يستخدم في صنع زجاج النوافذ
والأبواب، وفي صناعة نظارات البصر. المواد المستخدمة في صناعة
الزجاج الرمل أو السيليكا بحيث يحتوي على نسبة عالية من أكسيد
السيليكون ويشكل المادة الأساسية في صناعة الزجاج. مركبات
الصوديوم مثل أكسيد الصوديوم، لتقليل درجة الانصهار. الكلس مثل
أكسيد الكالسيوم لزيادة صلابة الزجاج. البوراكس وهو خليط من أكيد
الصوديم وأكسيد البورون، ويعمل على تقليل معامل تمدد الزجاج.
الإضافات مثل الألوان.