حقائق تاريخية حول اختراع الكتابة

حقائق تاريخية حول اختراع الكتابة
اتبع الاتصال الكتابي قواعد التطور الثقافي للمجتمعات، ويمكن اعتبار الرسوم على جدران الكهوف أول أشكال الكتابة في التاريخ، ففي كهوف شوفيه بالقرب من فالون بون بارك جنوب فرنسا، تمّ اكتشاف العديد من الرسوم على جدران هذه الكهوف يُقدّر عمرها ما يقارب 30.000 عام، وفي الغالب كان مضمون هذه الرسومات هي الحيوانات البرية، لذا لم يتأكد علماء الآثار إذا كان الهدف من هذه الرسوم هو التواصل البشري أم لا.
تطور الكتابة مرت الكتابة بمجموعةٍ من المراحل ساعدت على تطور مفهومها، ومنها ما يأتي:
الكتابة السومرية: تُعتبر من أقدم أنواع الكتابة التي تمّ التعرف عليها، وتعود إلى حوالي 3000 سنة قبل الميلاد، وتمّ اختراعها من قبل السومريين، الذين كانوا يعيشون في المدن الكبرى ذات الاقتصاديات المركزية، فقد كان المسؤولون عن المعابد بحاجةٍ للاحتفاظ بسجلات الحبوب والأغنام والماشية التي كانت تدخل أو تغادر متاجرهم ومزارعهم، وأصبح من الصعب الاعتماد على الذاكرة، فتمّ استخدام الكتابة بالحروف التصويرية التي عُرِفوا بها، وكتبوا نصوصهم على أقراص طينية رطبة باستخدام أداة مدببة، وكان يمكن التعرف على الرموز الصورية من قبل الجميع.
الكتابة الهيروغليفية في مصر القديمة : لا يُعرف على وجه الدقة متّى وأين بدأت الكتابة في الحضارة المصرية لأول مرة، ولكنّها كانت قبل قرنين من بداية عصر الأسرة الحاكمة الأولى، أي حوالي عام 3000 قبل الميلاد، وكانت اللغة المستخدمة عبارة عن سلسلة من العلامات الصورية الصغيرة التي سُميّت بالهيروغليفية، فكانت بعض العلامات هي صور لأشياء حقيقية في العالم، في حين أنّ البعض الآخر عبارة عن دلالة على أصوات منطوقة
النظام الأبجدي

Open chat
تواصل معنا