حليب الصويا يعالج تكيس المبايض

حليب الصويا يعالج تكيس المبايض
تتعدد وتتلاحق فوائد حليب الصويا لدى النساء. من المعروف عن حليب الصويا أنه يساعد على حمايتهن من الإصابة بالعديد من الأمراض الصحية الخطيرة.

يعمل حليب الصويا على وقاية أجسامنا من خطر السرطان والقلب والسكر، وهذا حسب ما أثبتته الدراسات والأبحاث العلمية. لكن هناك دراسة علمية جديدة تؤكد أن تناول حليب الصويا يزيد من هرمونات الأنوثة لدى المرأة ويعالج متلازمة تكيس المبايض.

ومن أهم الدراسات العلمية التي أثبتت أن حليب الصويا يزيد من هرمونات الأنوثة هي دراسة أمريكية تم إجراؤها في عيادة “مايو كلينك” تحت إشراف مجموعة من الباحثين والأطباء الأمريكيين. أكد العلماء من خلال هذه الدراسة أن حليب الصويا يقوم بنفس عمل هرمون الاستروجين لدى الأنثى. ترتب على ذلك أنه يساعد على تكبير ونمو حجم الثدي لديها ويعلج ترهلات الثدي. حيثُ أن هرمون الاستروجين هو الذي يقوم بزيادة نمو خلايا الثدي ويعمل على ابرازها وتكبيرها.

هذا بالإضافة إلى أن هناك دراسة أمريكية أخرى تشير إلى أن حليب الصويا لا يشمل أي خطر على الثدي بل أنه يعمل على تعزيز صحة الثديين. كما يقي المرأة من التعرض للإصابة بمخاطر سرطان الثدي الشائعة. واكتشفوا ذلك بعد أن وجدوا أن حليب الصويا يحتوي على مواد مضادة للأكسدة تقوم بدورها بمحاربة الخلايا السرطانية وتمنع من نموها وتطورها ومن أهمها سرطان الثدي.

حليب الصويا يعالج تكيس المبايض
ولم يقتصر دور حليب الصويا على ذلك فقط بل أن أثبتت دراسة بريطانية حديثة أن حليب الصويا يعالج متلازمة تكيس المبايض التي يتعرض لها عدد كبير من النساء وتم نشر هذه الدراسة من خلال صحيفة ديلي ميل البريطانية. حيث أكدت الدراسة أن حليب الصويا يحمي النساء من خطر تكيس المبايض الذي يؤدي إلى العقم وتأخر الإنجاب أوالحمل.

Open chat
تواصل معنا