زراعة الأعشاب البحرية

زراعة الأعشاب البحرية
تتضمن زراعة الأعشاب البحرية الزراعة والحصاد وتقوم الطريقة المبسطة على الإشراف على المجموعات الموجودة بشكل طبيعي. بينما الطريقة المتقدمة تعتمد على السيطرة كليا على دورة حياة الأعشاب.
تعد Gelidium و plerocladia و porphyra و Laminaria من أنواع الطعام التي تنميها الزراعة المائية في اليابان والصين وكوريا. تطورت زراعة الأعشاب البحرية مرارا كبديل لرفع الحالة الاقتصادية وتقليل الضغط على الصيد والحد من استغلاله.
تحصد الأعشاب البحرية من جميع أرجاء العالم ليكون مصدرا للغذاء وسلعة للتصدير لإنتاج مستحضرات الأغار وhg;hvhFdkhk .
تسود الأعشاب البحرية بشكل كبير النباتات المائية المزروعة المكونة للمنتجات العالمية. ونمت كمية المخرجات بالغة 13.5 مليون طن في عام 1995 إلى 30 مليون طن في عام 2016.
وكان إنتاج الاعشاب البحريه يمثل نسبة 26٪ في سنة 2014. تنتج زراعة الأعشاب البحرية محاصيل خالية من الكربون كما أن لديها إمكانية عالية في تخفيف آثار التغير المناخي.
بحث تقرير اللجنة الدولية للتغيرات المناخية في تقرير خاص عن المحيط والغلاف الجليدي حول تغير المناخ على إقامة المزيد من الأبحاث عن طريقة التخفيف.
صورة يجمع مزارع اعشاب بحرية نمت على الحبال صالحة للاكل في جزيرة ليمبونغان في اندونيسيا

2 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تواصل معنا