سوق الأمام الشافعى يبدأ من ضريح الإمام الشافعي وينتهي عند مسجد السيدة
عائشة ويقام يوم الجمعة من كل أسبوع فهذا المكان ايتحول إلى بقعة مشتعلة
بالحياة في صباح يوم الجمعة من كلّ أسبوع حيث يقصده المئات من
المصريين من جميع الطبقات

للبيع والشراء وسط حالة من الانبهار والبهجة تُبدِّد صمت المنطقة التي
تطوقها المقابر من كلّ جانب حيث يقام السوق على أرضها بالقرب من ميدان
السيدة عائشة بمصر القديمة ويحمل السوقُ هذا الاسم لمجاورته لشارع
الإمام الشافعي حيث تباع فيه الحيوانات بكل أنواعها
بالإضافة إلى بيع الأساس المستعمل وأيضاً الملابس المستعملة وبعض
الأنتيكات التي تباع بسعر زهيد وسمي باسم الشارع الذي يقع فيه ضريح
الإمام الشافعي بالقرب من ويمتد سوق الأمام الشافعى لنحو 3 كيلومترات
على الشارع الرئيسي وبين المقابر كم يتم بيع العملات القديمة ومنها العملات
المصرية القديمة والباعة يتوافدون كل يوم جمعة ليكسروا صمت المكان
بعرض بضائعهم على حوائط الجبانات وشواهد القبور ويوجد بالمنطقة سوق
العصافير وسوق الكلاب والقطط بالإضافة إلى السلع والبضائع التقليدية
وغيرها بأسعار رخيصة