شعر أحمد شوقي عن الوطن اختلاف النهار والليل ينسي اذكرا لي الصبا، وأيامَ أنسي وصِفا لي مُلاوةً من شبابٍ صُورت من تصوّرات ومسِّ عصفت كالصبا اللعوبِ ومرت سنةً حلوةً ولذة خلس وسَلا مصرَ: هل سلا القلب عنها أو أسا جرحَه الزمان المؤسّي؟ كلّما مرّت الليالي عليه رقّ والعهد في الليالي تقسّي مستطارٌ إذا البواخر رنت أولّ الليل أو عوت بعد جرس راهب في الضلوع للسفن فطن كلما ثرن شاعهن بنقس يا ابنة اليم، ما أبوك بخيلٌ ما له مولعاً بمنع وحبس؟ أحرام على بلابله الدوح حلال للطير من كلّ جنس؟ كلّ دارٍ أحقّ بالأهل إلّا في خبيثٍ من المذاهبِ رجسِ نَفَسي مرجل، وقلبي شراع بهما في الدموع سِيري وأرسي واجعلي وجهك الفنار ومجراك