طريقتان بسيطتان للكشف أن سعالك قد يكون علامة على إصابتك بكورونا

طريقتان بسيطتان للكشف أن سعالك قد يكون علامة على إصابتك بكورونا
تسببت أعراض فيروس كورونا في حدوث الكثير من الارتباك والذعر لأنها تجعلك مقتنعا بأنك مصاب بها. ويصل السعال إلى قلب هذه المشكلة ولكن متى يكون مؤشرا على “كوفيد-19″؟.

تعرقلت جهود الاستجابة لفيروس كورونا بسبب الثغرات المختلفة في المعرفة، والتي ما يزال بعضها قائما. وتركز معظم اختبارات فيروس كورونا، على سبيل المثال، على الأشخاص الذين يعانون من أعراض، وبالتالي فإن البيانات والقياس اللاحق للحالات التي لا تظهر عليها أعراض شحيحة. وحتى عندما تظهر الأعراض على الأشخاص، قد يكون من الصعب معرفة ما إذا كانت مرتبطة بـ”كوفيد-19″، وفق ما ذكر موقع “روسيا اليوم”.

وذلك لأن الأعراض تبدو غير محددة بدرجة كافية بحيث تُعزى إلى مجموعة من الأسباب.

وكشف بحث حديث أن السعال الجاف هو أحد الأعراض الشائعة التي تظهر في حوالي 60% من الحالات.

وتصف NHS هذا النوع من السعال بأنه سعال قشري لا ينتج عنه أي بلغم (مخاط سميك).

وعلى النقيض من ذلك، فإن “السعال الصدري” يعني إنتاج البلغم للمساعدة في تنظيف مجرى الهواء، وفقا لـNHS. كما تنص على أن السعال الجديد والمستمر هو علامة تحذير رئيسية. وهذا يعني السعال كثيرا، لأكثر من ساعة، أو ثلاث نوبات سعال أو أكثر في غضون 24 ساعة (إذا كنت تعاني عادة من السعال، فقد يكون أسوأ من المعتاد).

ووفقا للبحث، تشمل الأعراض الشائعة الأخرى ما يلي:

• ضيق في التنفس أو صعوبات في التنفس.

• حمى.

• ألم عضلي.

• صداع الرأس.

• التهاب الحلق.

• اضطرابات الشم والتذوق؟

• تعب.

Open chat
تواصل معنا