طفلي يكره المدرسة

عدم قدرة الطفل على التكيّف مع الأجواء المدرسية المختلفة. إصابة الطفل بإعاقة ذهنية أو صحية تمنعه من الوصول لمستوى زملائه، وبالتالي يجعله موضعاً للسخرية والاستهزاء منهم. عدم قدرة الطفل على تنظيم وقته في الدراسة، وبالتالي يُسبب لديه الإحباط والإحساس بالفشل لعدم اتباع زملائه في العلامات. رغبة الطفل في الاستقلالية وإثبات ذاته، وبالتالي يظهر عناده واستهتاره بالمواد الدراسية. عدم رغبة الطفل في التعلم، وبالتالي يفقد إثارته وشغفه به. عقاب الطفل بشكلٍ دائم ومستمر من المعلم وذلك من خلال العديد من الطرق مثل: كتابة الواجب أكثر من مرة، أو حرمانه من بعض المواد الدراسية المحببة له، أو تهديده بالعقاب. عقاب الطفل من الأهل. عدم إحساس الطفل بالاحترام والتقدير من المعلم أو الهيئة التدريسية. إحساس الطفل بأنّ التعليم لا يفي بمتطلباته الاجتماعية والشخصية. عدم وجود أنشطة مدرسية تنمي موهبة الطفل وذكاؤه. عدم انسجام الطفل مع بقية الطلاب. وجود مشاكل أسرية تؤثر على نفسية الطفل، وبالتالي إحساسه بالفقدان والحرمان بشكلٍ دائم. عدم رقابة الوالدين على الطفل، بسبب انشغالهما أو ثقتهما الزائدة به. تدليل الطفل بشكلٍ دائم، وبالتالي جعله اتكالياً وسهل الانقياد من الآخرين. فرض قوانين صارمة من الأهل، وبالتالي تجعل الطفل متوتراً وكئيباً غالبية الوقت. عدم إيفاء الأسرة باحتياجات ومتطلبات الطفل المدرسية، وبالتالي يتعمدّ للغياب تجنباً للإحراج والخجل. تعرض الطفل لعنف جسدي أو لفظي أو جنسي. كره بعض المواد الدراسية. إهمال المعلم للطفل. الروتين

Open chat
تواصل معنا