قصر قارون
يقع قصر قارون على بعد مسافة 65 كيلومتراً من مدينة الفيُّوم في الناحية الشمالية الغربية للمقاطعة وهو يعتبر أحد المعابد البطلمية التي تم المحافظة عليها حتى الآن، وفي حقيقة الأمر أن هذه التسمية مغلوطة لأن الاسم الحقيقي هو معبد بطليموس المبني من الطوب الأصفر المصنوع من الحجر الكلسي حيث تبدو جميع معالمه سليمة وواضحة بالرغم من أعمال الترميم والصيانة التي قامت بها دائرة المحافظة على الآثار، وقد يبدو قصر قارون للناظر إليه من الخارج صغير الحجم إلى أن يدخل إليه ويرى مدى حجم المتاهات الكبيرة التي في داخله من غرف كبيرة وممرات وأنفاق وغرف علوية تجعل من هذا القصر مكانا جذاباً لاكتشاف أسراره، ومن الغريب في هذا القصر عدم وجود نقوش مكتوبة على جدرانه باستثناء وجود الشمس ذات الأجنحة على مدخل القصر وفي السقف نقشان أحدهما تمساح الإله سوبيك على جهة اليسار والآخر نقش للملك من جهة اليمين، وتتميز غرف القصر بإطلالة رائعة على الصحراء من الجنوب والغرب والأراضي المزروعة من الشمال والشرق مع وجود بركة محفورة من جهة الشمال أيضاً، ومن الجدير بالمعرفة في شان قصر قارون أنه في تاريخ الحادي والعشرين من شهر تشرين أول يكون الانقلاب الصيفي للشمس وتبدأ أشعة الشمس بالدخول للقصر وتضيئ جميع أرجاءه في هذا اليوم بالذات لأنه في باقي أيام العام يبقى القصر من الداخل مُعتماً في ظاهرة تعتبر فريدة ويصعب تفويت مشاهدتها

Open chat
تواصل معنا