هو متحف الملك خوفو، أُقيم في نفس المكان الذي تم اكتشاف المركب فيه عام 1954
، يتكون المتحف من ثلاثة طوابق رئيسية تكشف تكوين المركب الفرعوني وحالته الجيدة.
صنع المركب من خشب الأرز الذي يتم استيراده من لبنان، ويتكون المركب من 1224 قطعة
، من بينهم خمسة أزواج من المجاديف واثنين من زعانف التوجيه ومقصورة، بتصميم فني ومهاري غاية الروعة.
يبلغ طول المركب 42 متر، صنع ليستخدمه الملك في رحلته مع إله الشمس “رع” في سماء الدنيا نهارًا وسماء العالم الآخر ليلاً
، يستقبل المتحف الزائرين يومياً من الساعة 9 صباحاً حتى الساعة 5 مساءً للاستمتاع بالتحفة الفنية.