مصر تاريخ عريق فى الصناعة

الصناعة من عهد الفراعنة

ووفق المعلومات التاريخية فإن الصناعة فى مصر بدأت منذ الحضارة المصرية القديمة وعرف قدماء المصريين استخراج المعادن كالنحاس والفضة والذهب، ونجحوا فى صهرها وتصنيعها، وعرفوا صناعة الآلات والأدوات الزراعية والمعدات الحربية و صناعة الخزف وصناعة بناء السفن وصناعة المنسوجات الكتانية وصناعة عصر الزيوت.
وفى العصر الحديث شهدت مصر نهضة صناعية فى القرن ال 19 على يد ” محمد على ” الذى شهد عصره إرساء قاعدة صناعية كبرى، شملت صناعة المنسوجات وصناعة السكر وعصر الزيوت ومضارب الأرز وازدهرت الصناعات الحربية وتم إقامة ترسانة لصناعات السفن ومصانع لتحضير المواد الكيماوية .
وبعد الحرب العالمية الأولى، سمحت إنجلترا بقيام بعض المصانع فى مصر لخدمة المجهود الحربى أثناء الحرب نتيجة لانشغال المصانع البريطانية بإنتاج السلاح اللازم للمعارك.
نجحت المصانع المقامة فى مصر وكانت الجودة لا تقل عن مثيلاتها فى بريطانيا.
شجع الاقتصادى المصرى العظيم طلعت حرب لطرح وتنفيذ فكرة إنشاء صناعة وطنية مصرية فى مصر حتى تتحرر البلد من سيطرة الدول الأوربية ومنع المساس بمقدرات مصر والإضرار بمصلحتها القومية.
عندما بدأ طلعت حرب تنفيذ فكرته، حورب من البنوك التى كان معظمها مملوك للأجانب.

شعار المصرى للمصرى وبناء صناعات جديدة

فى العشرينيات من القرن الماضى رفع المصريون شعار ” المصرى للمصرى” ونجح هذا الشعار فى حماية المصنوعات المصرية.
كانت أولى الشركات التى تم تأسيسها مطبعة مصر، وشركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى، وغيرها الكثير تلتها شركات مصر للملاحة البحرية، ومصر لأعمال الأسمنت المسلح التى ساهمت فى بناء السد العالى، ومصر للصباغة، ومصر للمناجم والمحاجر، ومصر لتجارة وتصنيع الزيوت، ومصر للمستحضرات الطبية، ومصر للألبان والتغذية، ومصر للكيمياويات، ومصر للفنادق، ومصر للتأمين، وبيع المصنوعات المصرية لتنافس الشركات الأجنبية بنزايون – صيدناوى وغيرهم .
جاءت ثورة يوليو عام 1952 لتستكمل الطريق بإرساء مشروعات رائدة من الصناعات الثقيلة مثل الحديد والصلب والصناعات التعدينية والبترولية والصناعات الكيماوية بالإضافة إلى صناعات الغزل والنسيج والصناعات الغذائية.
أيضا تزايد دور القطاع الخاص فى تحقيق التنمية الصناعية، وحظى قطاع الصناعة بالعديد من المزايا والتيسيرات وتزايدت الاستثمارات الموجهة للأنشطة الصناعية .
مع بدايات القرن الحادى والعشرين بدأت مصر مرحلة من مراحل النهوض بالصناعة المصرية، بعد ارتباط الصناعة بالتجارة الخارجية والداخلية تحت وزارة واحدة، أخذت على عاتقها مهمة تحقيق النقلة النوعية للاقتصاد المصرى، ورفع القدرة التنافسية للمنتج المصرى وتحديث الصناعة المصرية فى إطار برنامج متكامل يساهم فى رفع الصادرات للانضمام بفاعلية فى الاقتصاد العالمى، بالإضافة إلى توفير البيئة الملائمة للنشاط الصناعى والتجارى لتشجيع القطاع الخاص للاضطلاع بالدور الرئيسى فى تحقيق التنمية الاقتصادية .
وفى عام 2007 شهد انطلاق مشروع الألف مصنع فى قطاع الصناعة ويسير المشروع بمعدلات اعلى من المستهدف، ويساهم قطاع الصناعة بما قيمته 20% من إجمالى الناتج القومى ويبلغ حجم الصادرات الصناعية حوالى 60 % من إجمالى الصادرات

حقائق تاريخية

تاريخصناعةعريقفىمصر

إرتفاع حجم الاعمال على موقع : موسوعة الأعمال . عين عربية الى 196 الف

عروض وطلبات للبيع والشراء ومصانع وشركات وخبراء : تصدير واستثمار وخطوط انتاج والات معدات ومواد خام ومستلزمات انتاج وخردة ومحاصيل وتقاوى واسمدة ومبيدات .....

إرتفاع حجم المقالات الثقافية والخبرات الى 106 الف

دراسات وبحوث وقوانين واخبار ومفاهيم صناعية واقتصادية ومعلوماتية وعلوم بحار وفضاء وغذاء .....