مهارات التفكير الاستراتيجي

مهارات التفكير الاستراتيجي
يُعرّف التفكير الاستراتيجي بأنّه عملية ذهنية يقوم بها الفرد في سبيل تحقيق هدف أو مجموعة من الأهداف المحدّدة في لعبة معيّنة أو أيّ مسعى آخر، حيث أنّه نشاط معرفي يولّد أفكارًا جديدة.
يمكن ممارسة التفكير الاستراتيجي بشكل فردي أو تعاوني، حيث أثبت هذا التفكير الاستراتيجي الجماعي فعاليته في تمكين الحوار الاستباقي والإبداعي وإيجاد الحلول المناسبة والمتجدّدة للمشكلات المختلفة التي تواجه المؤسسات والشركات.
ما هي أهمية مهارات التفكير الاستراتيجي؟
يعدّ تبني عقلية التفكير الاستراتيجي أمرًا مهمّا للمدراء التنفيذيين المكلّفين بزيادة الأرباح وإرضاء العملاء، والحفاظ على المواهب في الشركات والمؤسسات. وحتى تحافظ هذه الشركات على مكانها في سوق العمل التنافسي لابدّ لها من رسم مسارٍ واضح لأعمالها مع الوضع في عين الاعتبار احتمالية تغييره إن لزم الأمر، علمًا أن هذا التغيير قد يحدث في غضون وقت قصير جدًّا.
وبالإضافة إلى أهميتها في الإبقاء على شركتك على المسار الصحيح للنجاح، فإنّ إتقان فنّ التفكير الاستراتيجي يرفع كفاءتك وقوّتك كشخص قيادي، حيث تساعدك هذه المهارات على التفكير المنطقي واختيار الطريق الأسرع نحو تحقيق أهدافك.
تطوير عقلية منفتحة
التساؤل باستمرار
الفهم الشامل
خطوات التفكير الاستراتيجي
تتضمّن عملية التفكير الاستراتيجي 3 خطوات أساسية كالتالي:
الخطوة الأولى: بناء الفكرة Ideation
الخطوة الثانية: التخطيط الاستراتيجي Strategic Planning
الخطوة الثالثة: التخطيط العملي Operational Planning

Open chat
تواصل معنا