نظريات الموقع الصناعي

نظريات الموقع الصناعي
شقت نظريات الموقع الصناعي طريقها من خلال رجال الأعمال الاقتصاديين الألمان كأفكار في أوائل القرن التاسع عشر ميلادياً ، خاصة انطلاقها من فكر عالم الزراعة الألماني يوهان هاينريش فون ثونن Johann Heinrich von Thünenعاش 24 يونيو 1783 – 22 سبتمبر 1850 م
حيث قام بمعالجة المنافسة من نواحي عدة كالموقع الزراعي والظروف التي تستخدم فيها الأرض وعلاقة الإيجار بالموقع … إلا أنه يرى وجود علاقة طردية بين مناطق الإنتاج وتكاليف الإنتاج يصوغها في المعادلة التالية :
كلما بعدت مناطق الإنتاج عن السوق كلما زادت تكاليف الإنتاج
بسبب زيادة تكاليف النقل حتى لو كان الإيجار منخفضاً . ويصوغ معادلة أخرى بين الأراضي الزراعية وتكاليف النقل في صورة عكسية فكلما ارتفع الثاني (تكاليف النقل) قل الأول (الأراضي الزراعية) والعكس صحيح وتتأثر هذه المعادلة بمدى توفر وسائل النقل .
قد لا ترتبط نظريات العالم الألماني “ثونن” بالصناعة بشكل مباشر ولا تنطبق عليها إلا أنها كانت مهداً لنشوء أهم وأولى نظريات موقع الصناعة .
وقام “لو. نهارت” W.Launhardt يبحث نظرية الموقع الصناعي ، حيث رأى أن المنافسة بين البضائع المختلفة تعتمد على المسافة بين السوق و مصدر انتاجها .
أما المنافسة بين البضائع المنتجة في مكان واحد فتعتمد على مدى تحملها لتكاليف النقل ، فلو أمكن انتاج نوعين من الخامات المعدنية من مكان واحد ، و كان أحدهما سهل الاستخراج و لكنه فقير فى نوعه ، والآخر جيد و لكنه يحتاج لنفقات كبيرة فى استخراجه ، لا يمكن استخدام الخامات الفقيرة قرب مناطق استخراجها لأن نقلها إلى الأسواق البعيدة غير اقتصادي نظرا لزيادة تكلفة النقل . أما الخامات الغنية فان استخراجها بهدف التصدير إلى الأسواق البعيدة قد يكون مريحا بالرغم من زيادة تكاليف الانتاج .” (فؤاد الصقار. الجغرافية الصناعية في العالم ، 1984 ، ص 39)
حط علماء الاقتصاد البريطانيين أرجلهم في الكتابات المتعلقة في الموقع الصناعي مثل ، ألفرد مارشال 1842م الذي تأثر على وجه الخصوص برائد المدرسة الكلاسيكية في الاقتصاد آدم سميث (صاحب كتاب ثروة الأمم) الذي كان يَعُده الأقرب إلى نفسه.
كما تأثر كذلك بأفكار جون ستيوارت ميل حول ضرورة الاهتمام بتحسين أوضاع العمال . ويُعد كتاب “مبادئ علم الاقتصاد” (1890) أبرز عمل خلَّفه مارشال وراءه .
وركز مارشال على تكاليف النقل كأهم عامل من عوامل إيجاد الموقع الصناعي .
أما إذا أتينا إلى العالم “هو تلنج” فنراه يعطي لعامل المنافسة دوراً وأهمية كبيرة في اختيار موقع الصناعة إذ عند إقامة أي مشروع صناعي جديد في مكان ما فعلى أصحاب المشاريع المشابهة الذين يقطنون في نفس المكان أن يقوموا بإعادة دراسة وضعهم ودراسة موقعهم من جديد .
ويرى “هو تلنج” “أنه في الظروف العادية ، وفي سوق حرة ليس لدى صاحب المشروع مجال لاختيار موقع مصنعه – لأن ذلك تحدده ظروف المنافسة . وتظهر حريته في الاختيار فقط حالة عدم وجود مشاريع مشابهة – أو في حالة الصناعات التي تلعب فيها الاختلافات البشرية أو الطبيعية دورا كبيراً، أو حيث يراد إقامة مشروع كبير واحد ذي إنتاج غزير” (فؤاد الصقار. الجغرافية الصناعية في العالم ، 1984 ، ص 40)

Open chat
تواصل معنا