نمط واسلوب المطبخ البيروفي

يستند المطبخ البيروفي على نظيره الإسباني خلال الفترة الاستعمارية مع مداخلات مختلفة من الأطباق التقليدية للهنود الأمريكيين.

توجد في ليما أيضاً تأثيرات طفيفة للمطبخ الأفريقي والصيني والياباني بسبب المهاجرين (الذين يشكلون أقل من ثلاثة في المئة من السكان ويعيش معظمهم في ليما).

تم تكييف هذه الأطباق مع موجودات الأسواق المحلية حيث تغيب العديد من المكونات عن الأسواق أو تكون باهظة الأسعار.

على سبيل المثال بالرغم من وجود العديد من المطاعم الصينية في جميع أنحاء ليما فإن أيا منها لا يقدم الأطباق الصينية التقليدية.

بدلاً من ذلك برز المطبخ المعروف باسم ” شيفا ” وهو ناجم عن دمج المطبخين.

من الأطباق الشائعة أنتيكوشوس وسيفيشي وهوميتاس وباشامانكا.

نظراً لتنوع المناخ في بيرو توجد طائفة متنوعة من النباتات والحيوانات المتاحة للطهي.