واقع المرأة في التعليم
الخميس 19 سبتمبر 2019

موسوعة الأعـمال . عـين عـربيـة . سوق التجارة الإلكترونية . شركة مساهمة مصرية video


دخـــول الأعضاء

تسجيل الدخول

اسم المستخدم *
كلمة المـرور *
تذكرنى

عــين عـربيــة

payment-ways

شركة مساهمة مصرية

سوق التجارة الإلكترونية

002-01115730777

AinArabia

e-Commerce B2B Portal

تنمية عمل المرأة

إن أهم مظهر من مظاهر رقي الأمم وتقدمها في البلدان النامية هو مستوى التعليم عامة (ذكر وأنثى) ومستوى تعليم المرأة خاصة، وإن آثار التعليم المباشرة وغير المباشرة غير قابلة للحصر، فبالعلم ترتفع الأمم، وبالعلم يتسامى الإنسان ويرقى، وإن المردود المادي للعلم يتبلور في زيادة الإنتاجية والإبداع في العمل والابتكار، وهذا لا يضاهي مردوده الاجتماعي والمعنوي عبر خلق أجيال واعية ذات فكر نيّر خلاق وتفكير منطقي وعلمي، فما هو إذاً وضع المرأة إذا حرمت من هذا السلاح البنّاء؟، وكيف يمكن لها أن تعمل وتنتج ما لم نؤمّن لها هذا الشرط اللازم (العلم) لإثبات ذاتها؟.

 

وللأسف فإن واقع المرأة في التعليم في غالبية الدول العربية والدول النامية هو واقعٌ أليم رغم الجهود التي تقوم بها معظم هذه الدول في هذا المجال، وتدلّ الأرقام الإحصائية على تأخر المرأة عن الرجل في مجال التعليم، وإن نسبة الأمية لدى الإناث تفوق ضعف نسبة الأمية لدى الذكور، ففي العراق - مثلاً - معدل الأمية بين الإناث - وفق إحصاء 1985م - من الفئة العمرية (10-14) بلغ (50.8 %) ويرتفع في فئة العمر (20-24) إلى (68.1%) ويصل إلى (81.7%) في فئة العمر (30-34) وإلى (90.7%) في فئة العمر (45-49) وإلى (94%) في فئة العمر (55-59)، أما معدلات الأمية عند إناث الريف فقد بلغت (88.3% ) في حين أن المعدل عند إناث الحضر لم يتجاوز (53.8%).

 

وإن هذا الواقع في الحقيقة لا يختلف في بقية البلدان العربية عنه في العراق، والجدول الآتي يعطينا صورة عن هذا الواقع لبعض البلدان العربية:

 

النسبة المئوية للذكور والإناث لسكان بعض الدول العربية (15 سنة فما فوق) لسنة 1985م (8)

 

julian assange kimdir

اعلانات المنتجات

(تجميعية (الدولوميت
air condition
Boilers
Bolts – Nuts
Cement(Bulk-Bags)
download
Dasani Water
Fan coil units
Fuel Tanks
Furniture
Hoists
Ice Cream refregirator
ainagribanner
header

القائمة البريدية

ainarabia.com Real PR

ainarabia.com Alexa/PageRank