حقائق حول اسهامات ابن سينا في مجال الفلسفة
السبت 26 سبتمبر 2020

videoموسوعة الأعـمال . عـين عـربيـة . سوق التجارة الإلكترونية . شركة مساهمة مصرية


sitelock secure AinArabia
دخـــول الأعضاء

تسجيل الدخول

اسم المستخدم *
كلمة المـرور *
تذكرنى

عــين عـربيــة

payment-ways

شركة مساهمة مصرية

سوق التجارة الإلكترونية

002-01115735550

AinArabia

e-Commerce B2B Portal

حقائق تاريخية

إسهامات ابن سينا في مجال الفلسفة

يُعد ابن سينا من مؤسسي الفلسفة الإسلاميّة، وقد أخذ الفلسفة عن الفارابي، إلا أنّه زاد فيها وأضاف عليها، ومن إسهاماته في مجال الفلسفة ما يأتي:[٤][٥] وضّح أنّ النفس جوهر قائم بذاته، وشيء مستقل، ومُغاير عن البدن، وأثبت فكرة الأنا التي أخذ بها العديد من الفلاسفة الذين جاءوا بعده مثل فرويد، وديكارت، وبرجسون، وكان ممّا أضافه في كتاب النجاة: (إنّ النفس لا تموت بموت الجسم؛ لأنّ كل شيء يفسد بفساد شيء آخر، ينبغي أن يكون متعلّقاً به، والنفس منفصلة في وجودها عن البدن تمام الانفصال؛ لأنّها جوهر قائم بذاته، فليس تعلّقُ النفس بالبدن تعلّقَ معلولٍ بعلّةٍ ذاتيّةٍ). ميّز بين الشّعور والأنا، فالأنا هي شخصية الإنسان المميزّة، والشّعور هو القوة التي توحّد الذّات وتجمع أطراف الشّخصيّة، وهو السّبيل إلى معرفة الأحوال الشّخصيّة حتى تؤثّر تلك الأحوال في السّلوك. حدّد أصول السّعادة الأربعة، وأولها أنّ لكل قوة نفسيّة لذة ملائمة لها، وثانيها أنّ اللّذات تُقسّم إلى مراتب بحسب سلم القيّم، فهناك لذات أشرف وأدوّم من غيرها، وثالثها أنّ اللّذة النّاتجة عن تجربةٍ وشعور تكون أقوى من اللّذة التي يتخيلها الإنسان ولا يجربها، ورابعها أنّ وجود شواغل قد تمنع بلوغ الكمال للقوة النّفسيّة.

ainagribanner
header

القائمة البريدية

SiteLock

 

ainarabia.com Real PR

 

ainarabia.com Alexa/PageRank