معالم النوبة من أبو سمبل إلى فيلة - - - فــرص الأعـمــال
الأربعاء 23 أكتوير 2019

موسوعة الأعـمال . عـين عـربيـة . سوق التجارة الإلكترونية . شركة مساهمة مصرية video


دخـــول الأعضاء

تسجيل الدخول

اسم المستخدم *
كلمة المـرور *
تذكرنى

عــين عـربيــة

payment-ways

شركة مساهمة مصرية

سوق التجارة الإلكترونية

002-01115730777

AinArabia

e-Commerce B2B Portal

معالم النوبة من أبو سمبل إلى فيلة

أضفها للمفضلة
تم اضافته 2019-10-03 19:42:02
أنشء بواسطة sallymostafa (315)

وصف

معالم النوبة هي أحد المعالم المصرية القديمة ذات الطابع المميز والتي تضم معبد أبو سمبل الذي نحت كاملاً داخل جبل صخري في جنوب مصر، وشيده رمسيس الثاني ليخلد ذكرى نصره في معركة قادش. ظل المعبد آلاف السنين قابعاً على الشاطئ الغربي لنهر النيل على بعد أكثر من 1200 كم من القاهرة و290 كم جنوب غرب أسوان، وبمرور الوقت بدأت رمال الصحراء تزحف على تماثيله حتى غطتها تقريباً، وفي عام 1813 أعيد اكتشافه، وبعد أقل من 150 عام على إعادته للحياة هددته مياه بحيرة ناصر التي كانت ستغمره تماماً عند الانتهاء من إنشاء السد العالي، فتحرك العالم لإنقاذ أحد أهم الآثار العالمية والذي يعدّه اليونسكو معلماً حضارياً شديد الأهمية. بدأ التخطيط لإنقاذ أبو سمبل عام 1963 ليمثل أكبر مشروع إنقاذ أثري شهده التاريخ، وبدأ تنفيذ المشروع في 10 أكتوبر 1965 عن طريق نقل المعبد كاملاً بعد تقطيعه وإعادة تركيبه في مكان آخر أكثر أماناً، وتم رفع آخر قطعة من المعبد في أبريل 1966، وتكلفت عملية التقطيع وإعادة التركيب وقت تنفيذ المشروع 40 مليون دولار، دفعت مصر الثلث والولايات المتحدة الثلث بينما كان الثلث الأخير تبرعات من شعوب عدة دول. أشرف على التنفيذ مهندسون ألمان بينما كانت الأيدي العاملة مصرية بالكامل، وتم تنفيذ عملية النقل بدقة متناهية واستخدمت الطرق اليدوي لتقطيع الأحجار بينما استخدم التقطيع الميكانيكي على الجسم الخارجي للجبل بتطبيق معايير شديدة الدقة بسمك تقطيع 6 مل، ونتج عن تلك العملية خمسة آلاف قطعة بلغ وزنها حوالى 250 ألف طن من الأحجار المكونة للمعبد بخلاف حوالي 300 ألف طن من صخور الجبل التي سيعاد تركيبها فوق المعبد ليكون بنفس شكله القديم. أعيد تجميع المعبد من الداخل وركبت التماثيل بطريقة لا تعتمد على استخدام أي لواصق يمكن أن تظهر آثار القطع عبر تقنية التداخل باستخدام البروز الحجري الذي تم الاحتفاظ به أثناء التقطيع بينما رصت باقي الأحجار بنفس ترتيبها القديم ليكتمل بناء المعبد تماماً كهيكل وفيما يخص احتواؤه بالجبل قام المهندسون ببناء قبة خراسانية تغطى المعبد كاملاً ليتم وضع أحجار الجبل فوقها وذلك لإعطاء الشكل السابق مع ضمان حماية المعبد من أي أحمال خارجية، وتم افتتاح المعبد عام 1968 بعد اكتمال عملية النقل. ومما يدل على دقة التنفيذ أثناء عملية النقل هو استمرار تعامد أشعة الشمس على وجه تمثال رمسيس الثاني الموجود في قدس أقداس المعبد مرتين في السنة يوم ميلاده ويوم تتويجه، كما كان الوضع قبل تنفيذ المشروع. وقررت لجنة اليونسكو المنطقة ضمن قائمة التراث العالمي في عام 1979

الموقع


تفاصيل الاعلان

رقم الاعلان: 28861
تم عرضه: 21
منتهى: 2030-09-15 17:42:02

اعلانات المنتجات

(تجميعية (الدولوميت
air condition
Boilers
Bolts – Nuts
Cement(Bulk-Bags)
download
Dasani Water
Fan coil units
Fuel Tanks
Furniture
Hoists
Ice Cream refregirator
ainagribanner
header

القائمة البريدية

ainarabia.com Real PR

ainarabia.com Alexa/PageRank