الذكاء الاصطناعي وهواجس البطالة
الخميس 19 سبتمبر 2019

موسوعة الأعـمال . عـين عـربيـة . سوق التجارة الإلكترونية . شركة مساهمة مصرية video


دخـــول الأعضاء

تسجيل الدخول

اسم المستخدم *
كلمة المـرور *
تذكرنى

عــين عـربيــة

payment-ways

شركة مساهمة مصرية

سوق التجارة الإلكترونية

002-01115730777

AinArabia

e-Commerce B2B Portal

مدونات

الذكاء الاصطناعي وهواجس البطالة

 

على الرغم من أن التقنيات التي رافقت كل ثورة من الثورات الصناعية الثلاث الأولى قضت على عدد من الوظائف والأعمال اليدوية أو الآلية، إلا أنها فتحت بالمقابل أبواباً جديدة لوظائف أخرى، وبات العاملون يتوجهون في كل مرة إلى وظائف في مجالات صناعية وخدمية جديدة استحدثتها هذه التقنيات.

 

وعلى الرغم من إيجابيات الذكاء الاصطناعي وقدرته على تحسين ظروف المعيشة، والظروف الصحية وتحقيق الرفاهية للمجتمعات، فلا تزال هناك الكثير من المخاوف من تفشي البطالة بين العمالة البشرية في حال استولت الروبوتات على مزيد من مهام البشر، خصوصاً أن عدداً من الشركات الكبرى بدأت فعلياً بالاستغناء عن الوظائف التي لا تحتاج إلى الخبرة، أو ذات المؤهلات المنخفضة.

 

فعلى سبيل المثال تستعين شركة أمازون العالمية، بالطائرات المسيرة والروبوتات الراجلة، لتوصيل الطرود البريدية في بعض مدن العالم، بدلاً من سعاة البريد وسائقي الشاحنات، كما تعتزم سلسلة محلات “وول مارت” الأمريكية تشغيل روبوتات نظافة في متاجرها خلال فترة وجيزة، كما خصصت سلسة متاجر الأغذية “جينت” نحو 500 روبوت للقيام بمهام روتينية مثل مراجعة المخاطر الناجمة عن وجود فضلات أو انسكاب المواد والإبلاغ عنها، ونذكر أيضاً إعلان شركة “فالنيت” مؤخراً إطلاق منصة خدمة عملاء عبر نظام ذكاء اصطناعي صوتي لاستقبال طلبات العملاء من سياراتهم.

 

وقد سلط الخبراء الضوء على نتائج الاستثمار في تقنيات الذكاء الاصطناعي وآثاره السلبية على سوق العمل في مختلف دول العالم، وهو ما أشار إليه “إيركلي بيريدز” رئيس مركز الذكاء الاصطناعي في معهد الأمم المتحدة لبحوث الجريمة، والذي نوه إلى مخاطر تتعلق بخسارة الكثير من الأشخاص لوظائفهم لحلول الروبوتات محلهم.

 

وبحسب دراسة قدمتها شركة “ماكينزي” الاستشارية العالمية فإن نصف العمالة الحالية يمكن استبدالها بالروبوتات والآلات التي تستخدم الذكاء الاصطناعي، ما يوفر 16 تريليون دولار عبارة عن رواتب عالمية.

 

ووفقاً للمنتدى الاقتصادي العالمي 2016، فإن سبعة ملايين وظيفة سوف تختفي عام2020 وستظهر 2 مليون وظيفة جديدة متعلقة بالكمبيوتر والبرمجيات.

 

وتبين من خلال دراسة أخرى أجرتها منظمة التعاون الاقتصادي عام 2015 في 34 دولة معظمها من الدول الغنية، أن هناك 14% من الوظائف الحالية معرضة لخطر كبير، و32% معرضة لخطر أقل، وخلصت الدراسة إلى أن نحو 210 ملايين وظيفة في 32 دولة، معرضة للخطر.

julian assange kimdir

اعلانات المنتجات

(تجميعية (الدولوميت
air condition
Boilers
Bolts – Nuts
Cement(Bulk-Bags)
download
Dasani Water
Fan coil units
Fuel Tanks
Furniture
Hoists
Ice Cream refregirator
ainagribanner
header

القائمة البريدية

ainarabia.com Real PR

ainarabia.com Alexa/PageRank