بحضور ومشاركة الرئيس السيسي.. افتتاح المؤتمر السابع للشباب بالعاصمة الإدارية
الإثنين 18 نوفمبر 2019

موسوعة الأعـمال . عـين عـربيـة . سوق التجارة الإلكترونية . شركة مساهمة مصرية video


دخـــول الأعضاء

تسجيل الدخول

اسم المستخدم *
كلمة المـرور *
تذكرنى

عــين عـربيــة

payment-ways

شركة مساهمة مصرية

سوق التجارة الإلكترونية

002-01115730777

AinArabia

e-Commerce B2B Portal

- 1500 شاب يبحثون أثر الإصلاحات الاقتصادية والإدارية على حياة المواطن

 

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسى انطلاق فعاليات  المؤتمر الوطنى السابع للشباب فى القاعة الرئيسية بفندق الماسة بالعاصمة الادارية الجديدة والذى يعقد تحت شعار «ابدع.. انطلق»، بحضور عدد من الوزراء وأعضاء مجلس النواب والعديد من الشخصيات العامة، والإعلاميين، ورجال الأعمال وسفراء دول الإتحاد الأفريقى وكبار رجال الدولة.

 

حضر المؤتمر ١٥٠٠ شاب وفتاة مدعوون يمثلون كافة فئات الشباب المصرى من شباب الجامعات، والأحزاب، والبرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة، وشباب من المبدعين والمبتكرين وآخرون تم اختيارهم من خلال التسجيل عبر الموقع الإلكترونى.

 

بدأت الجلسة الافتتاحية فى تمام الخامسة مساءً، فى قاعة المسرح بعزف السلام الجمهورى تلتها جلسة عن نموذج محاكاة الدولة المصرية من السادسة والنصف مساءً وحتى الثامنة فى قاعة القمة، أعقبها الجلسة الثانية من نموذج محاكاة الدولة المصرية فى الثامنة والنصف وانتهت العاشرة مساء. 

 

ويشهد اليوم الثانى للمؤتمر، حفل تخرج البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب الإفريقى APLP، من الساعة الحادية عشرة لمدة ساعة فى قاعة المسرح الرئيسية، وعقب الاستراحة يطلق الرئيس مبادرة «حياة كريمة»، فى الثانية والنصف ظهرا وتستمر لمدة ساعة فى قاعة المسرح الرئيسية، ثم جلسة «اسأل الرئيس» والتى تعقد على مدار ساعتين من السادسة وحتى الثامنة مساء فى قاعة المسرح الرئيسية، وتبدأ الجلسة الختامية فى التاسعة مساء فى قاعة المسرح الرئيسية.

 

النسخة السابعة

 

وتتنوع أجندة النسخة السابعة من المؤتمر لتناقش القضايا الوطنية بصيغة أكثر نضجا عن سابقتها فى المؤتمرات لتشمل محاور النقاش: إجراءات الإصلاح الاقتصادى وموازنة الدولة المصرية للعام 2019-2020، الإصلاحات الإدارية الهادفة لتحسين المؤشرات الاقتصادية الكلية التحول الرقمى - التسويق الحكومى والمشروعات القومية وانعكاس ذلك على الاقتصاد المصرى وحياة المواطن بصفة عامة والإجراءات الحمائية التى تتبعها الدولة مع المواطن المصرى الأكثر احتياجا من خلال مبادرة حياة كريمة والموقف المصرى من القضايا الإقليمية والدولية وانعكاساته على الوضع الداخلى.

 

ومن المقرر مناقشة كل هذه الموضوعات التى سيتم طرحها ومناقشتها خلال جلسة نموذج محاكاة الدولة المصرية، والتى يحاكى فيها الشباب المصرى دور السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية وفى وجود تمثيل للشارع والأحزاب المصرية.

 

حفل تخرج

 

ويشهد المؤتمر الوطنى السابع حفل تخريج الدفعة الأولى من خريجى البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب الأفريقى، والذى جاء فى إطار استكمال نجاح التجربة المصرية الرائدة فى تأهيل وتمكين الشباب المصرى ليشمل شباب القارة الأفريقية وضمهم فى أول برنامج رئاسى لتأهيل تدريب الشباب الأفريقى فى مصر من خلال الأكاديمية الوطنية لتأهيل وتدريب الشباب. ويمثل الدارسون فى الدفعة الأولى من البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب الأفريقى 29 دولة من القارة، كما سيحضر حفل التخرج سفراء دول الاتحاد الأفريقى.

 

وسيشهد المؤتمر انعقاد المؤتمر الأول لمبادرة حياة كريمة، ويستهدف هذا المؤتمر عرض خطط وجهود الدولة لتوفير سبل الحياة الكريمة لكل مواطن مصرى، بالإضافة إلى شرح أبعاد المبادرة وإتاحة الفرصة للشباب لعرض أفكارهم ورؤاهم الخاصة فى تنفيذ المبادرة.

 

6 مؤتمرات

 

وخلال 6 مؤتمرات أكدت الدولة نجاح فكرها بتبنى رؤى الشباب والاستماع إليهم بداية من منصة مؤتمر الشباب الوطنى الأول بشرم الشيخ بأكتوبر 2016 والذى شارك فيه 3 آلاف شاب من مختلف المحافظات ليكون منهم 330 متحدثا فى 83 جلسة ورشة عمل من أصل 487 متحدثا ناقشوا خلالها المحاور الاقتصادية والسياسية والتعليمية للبلاد وغيرها.وبعد 120 ساعة عمل تنوعت بين الجلسات وورش العمل أوصى خلالها الشباب بالعديد من المقترحات فى المحاور المختلفة، وأثبتت الدولة أن المؤتمر الأول لم يكن مجرد وجاهة بل أنه تطبيق لرؤى فعلية تبنتها الدولة فقرر الرئيس عبد الفتاح السيسى فى الجلسة الختامية، تشكيل لجنة وطنية من الشباب، تخضع للإشراف المباشر من قبل رئاسة الجمهورية، تقوم على إجراء فحص شامل ومراجعة لموقف الشباب المحبوسين على ذمة قضايا، ولم تصدر بحقهم أى أحكام، بالتنسيق مع الأجهزة المعنية فى الدولة.وتشكيل مركز وطنى لتدريب وتأهيل الكوادر الشبابية، من الناحية السياسية، والاقتصادية، والأمنية والاجتماعية، من خلال نظم ومناهج ثابتة ومستقرة؛ لضخ الكوادر الشابة فى المجتمع مع عقد مؤتمر شهرى مع الشباب.

 

حوار مجتمعي

 

وكذلك قرر الرئيس عقد حوار مجتمعى شامل لإصلاح وتطهير منظومة التعليم، خلال شهر على الأكثر، بحضور جميع الخبراء والمتخصصين، مع وضع ورقة عمل لتصحيح مسار التعليم، وتقديمها فى المؤتمر الشهرى المقرر عقده فى ديسمبر من نفس العام، بالإضافة إلى دعوة شباب الأحزاب والقوى السياسية لإعداد برامج وسياسات تسهم فى نشر ثقافة العمل التطوعي، ويكون من أولوياتها تبنى مبادرة القضاء على الأمية بالمحافظات المصرية.

 

وتم تكليف الحكومة بالتنسيق مع مجلس النواب؛ لإصدار التشريعات المنظمة للإعلام والانتهاء من تشكيل الهيئات والمجالس المنظمة لعمل الصحافة والإعلام. فضلا عن تنسيق الحكومة مع أجهزة الدولة، والأزهر، والكنيسة المصرية، لعقد حوار مجتمعى موسع يضم الخبراء، والمثقفين، والمتخصصين، والشباب؛ لوضع ورقة عمل وطنية تشمل استراتيجية شاملة، لترسيخ القيم والمبادئ، الأخلاق لتصويب الخطاب الدينى.

 

مؤتمر شرم الشيخ

 

ومن مؤتمر شرم الشيخ إلى مؤتمر الشباب الدورى بالقاهرة والذى عقد فى ديسمبر من نفس العام وتناولت جلساته أمورا تتعلق بالتعليم والبحث العلمي، والمشاركة السياسية، والهوية الثقافية، وتجديد الخطاب الديني، والاقتصاد وريادة الأعمال، والصالون الثقافى والابداع الفنى ونموذج محاكاة الدولة المصرية والتحديات الرئيسية التى تواجه الدولة المصرية فى قطاع البترول والزيادة السكانية والتعدى على الأراضى الزراعية وعدم توافر قواعد البيانات.

 

لينتهى المؤتمر الدورى الأول بعدد من التوصيات فى مقدمتها مراجعة موقف الشباب المحبوسين على ذمة قضايا، وتدشين مركز وطنى لتأهيل وتدريب الكوادر الشبابية، وعقد مؤتمر دورى لمتابعة تنفيذ التوصيات، مع دراسة مقترحات قانون التظاهروعقد حوار مجتمعى شامل لتطوير واصلاح التعليم، وكذلك إعداد برامج وسياسات لنشر ثقافة العمل التطوعى وسرعة الانتهاء من التشريعات المنظمة للاعلام.

 

مؤتمر أسوان

 

واستهدفت الدولة التواصل مع كافة الشباب بجميع المحافظات، فلم تكتف بإقامة المؤتمرات فى القاهرة فعقدت المؤتمرات فى مختلف المحافظات فانطلقت من القاهرة إلى أسوان لعقد المؤتمر الدورى الثانى للشباب فى يناير 2017 تحت رعاية وبحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي، وبمشاركة نحو ١٣٠٠ شاب وفتاة من محافظات الصعيد. وحضر جلسات المؤتمر التسع عدد كبير من نواب الصعيد ورؤساء الجامعات ومحافظى الصعيد لمناقشة عدد كبير من القضايا وعرض عدد من المبادرات الخاصة بالصحة والتعليم وتنمية السياحة تمهيدًا لإطلاقها فى الصعيد، وبالإضافة إلى مناقشة المشاركة السياسية وانتخابات المحليات فى الصعيد.

 

تكريم الشباب

 

وخلال المؤتمر كرم الرئيس ثمانية من شباب الصعيد المتفوقين والمتميزين فى عدد من المجالات، وأعلن عن مساهمة صندوق تحيا مصر بعشرين حضانة فى مشروع الحضانات الذى تنفذه إحدى الجمعيات الخيرية التى يديرها أحد الشباب المكرمين، فضلاً عن دعم إنشاء مركز لصيانة السيارات لإحدى الشابات المكرمات.

 

ودعا الرئيس أحد الشباب المكرمين الذى يسعى إلى إنشاء جامعة خاصة بالصعيد إلى الدخول فى توأمة مع إحدى الجامعات العالمية المرموقة من أجل ضمان تقديم خدمة تعليمية متميزة.

 

وأوصى المؤتمر فى ختام جلساته بإنشاء الهيئـة العليـا لتنمية جنوب مصر، والتى تهدف إلى الارتقاء بالخدمات العامة وتوفير فرص عمل والعناية بآثار النوبة، باستثمارات تصل إلى 5 مليارات جنيه خلال الخمس سنوات القادمة.وكذلك إنهاء كافة المشروعات التنموية بمنطقة نصر النوبة ووادى كركر، وتخصيص مبلغ 320 مليون جنيه للانتهاء من تلك المشروعات قبل نهاية يونيو 2018، مع إطلاق مشروع قومى لإنشاء مناطق صناعية متكاملة للصناعات الصغيرة ومتناهية الصغر، وتبدأ المرحلة الأولى منه بإنشاء 200 مصنع صغير بكل محافظة من محافظــات الصعيــد خـــلال الستــة شهور القادمة. 

 

واتخذ المؤتمر عددا من القرارات ذات الشأن الاجتماعى، كاستمرار العمل فــى توسيـع نطاق إجـراءات الحماية الاجتماعيـة من خلال تطوير برنامج تكافل وكرامة، ليتضمن برامج تشغيل لأبناء الأسر التى يشملها البرنامج من خلال إطلاق مشروعات كثيفة العمالة، ومراجعة موقف من لم يتم تعويضه فى الفترات السابقة لإنشاء السد العالى وما تلاها من خلال لجنة وطنية تشكل من الجهات المعنية على أن تنهى اللجنة أعمالها خلال ستة أشهر على الأكثر.

 

مؤتمر الإسماعيلية

 

وبعدها بثلاثة شهور شارك بمؤتمر الشباب الثالث بالإسماعيلية 1200 شاب من مختلف الفئات العمرية، ممثلين لإقليم القناة والمحافظات الأخرى، إذ شارك بالمؤتمر شباب السويس وبورسعيد والإسماعيلية، وشباب محافظتى شمال وجنوب سيناء، وبعض من شباب المحافظات الأخرى، بالإضافة إلى 100 شاب ممثلين لوزارة التعليم العالى و100 لوزارة الشباب والرياضة، وكذلك شباب البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة وعدد من شباب الأحزاب السياسية، كما تم اختيار 60 شابا وشابة ممن تقدموا بطلب حضور المؤتمر من خلال الموقع الرسمى للمؤتمر.

 

نموذج محاكاة

 

وشهد المؤتمر نموذج محاكاة الدولة المصرية والذى يقوم به بعض شباب البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة، وقاموا من خلاله بمناقشة بعض التحديات التى تواجه الدولة المصرية والفرص المتاحة أمامها من خلال طرح بعض الخطط والحلول لمواجهة هذه التحديات ومناقشتها مع السادة المسئولين ليوصى المؤتمر فى نهايته بإعلان عام 2018 عامًا لذوى الإعاقة، وتكوين مجموعات رقابة داخلية لأجهزة ومؤسسات الدولة من الشباب.، وإطلاق مبادرة لتجميل الميادين وتقنين أوضاع المشروعات الشبابية المتنقلة التى تواجه صعوبة فى استخراج التراخيص، وتشكيل مجموعة للتحفيز والمتابعة من شباب هيئة الرقابة الإدارية الذين قاموا بعرض محاكاة الاقتصاد المصرى ومجموعة مقابلة لها من البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة، فضلا عن تفعيل دور المجلس الأعلى للمدفوعات لدمج الاقتصاد غير الرسمى، وميكنة المنظومة السيادية مثل الجمارك والضرائب للحد من التسرب المالى مع البدء فى إجراءات إنشاء المجلس الأعلى لقواعد البيانات برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسى.

 

مؤتمر الإسكندرية

 

 

واستمرارا لسير المؤتمرات الوطنية للشباب وإلتزاما بمبدأ عقد المؤتمرات بكافة المحافظات، عقد المؤتمر الرابع للشباب بالإسكندرية فى يوليو من عام 2017 ليناقش موضوعين فى غاية الأهمية وهما الإصلاح الاقتصادى وصناعة الدولة الفاشلة، وأكد أن هناك ارتباطا وثيقا بين هذين الموضوعين، مشيراً إلى محاولات هدم الدولة المصرية وإدخالها فى حلقة مفرغة من المشكلات.

 

ليعلن المؤتمر دعم الدولة الكامل لإقامة منتدى حوار شباب العالم، الذى دعا إليه شباب مصر، ودعوة ملوك وأمراء ورؤساء وزعماء الدول الشقيقة والصديقة لحضور المنتدى، ومشاركة الشباب الواعد حلمهم فى تكامل الحضارات والنقاش الجاد من أجل صياغة رسالة سلام ومحبة مع تكليف الحكومة مستعينة بنخبة من الشباب بوضع آلية لمتابعة تنفيذ إستراتيجية 2030، وتقييم ها بشكل دورى فى ضوء المعطيات والمتغيرات المحلية والعالمية، والتأكيد على ربط برامج الحكومات المتعاقبة مع الإستراتيجية.

 

المؤتمر الخامس

 

عادت لقاءات الرئيس مع الشباب من خلال المؤتمر الدورى الخامس للشباب فى مايو 2018 بفندق الماسة والذى أكد خلاله الرئيس عبدالفتاح السيسى أنه ليس هناك أى تدخل فى عمل لجنة العفو الرئاسى، ولكن يتم التصديق فقط على الحكم النهائى الصادر وفقا لتوصيات تلك اللجنة، وأشار إلى أنه عقب انتهاء اللجنة من مجموعة من الشباب تبدأ فى دراسة مجموعة أخرى. وأعلن الإفراج عن أكثر من 300 شخص على هامش جلسة «تحليل المشهد السياسى فى مصر» إذ قدمت مجموعة من شباب البرنامج الرئاسى عرضا عن مراحل تطور الحياة السياسية والحزبية فى مصر.وتضمن المؤتمر عرض مقترحات مجموعة من شباب الأحزاب المشاركين فى الجلسة مثل أهمية إطلاق مدرسة الكادر السياسى وذلك تحت مظلة الأكاديمية الوطنية للتدريب، وإطلاق المنتدى الوطنى للسياسات العامة، لمناقشة القضايا السياسية على الساحة المصرية ووضع استراتيجية للتواصل بين الأحزاب والأجهزة التنفيذية من أجل المشاركة فى مشاكل المجتمع، فضلا عن تعديل القوانين الخاصة بالأحزاب السياسية فى مصر اعداد وثيقة عمل للتعامل مع ملف الحريات وقضايا الرأى العام وغيرها من المقترحات التى تتعلق بالشباب والأحزاب كتفعيل مشاركة الأحزاب مع الدولة لتحقيق رؤية مصر ٢٠٣٠.

 

جامعة القاهرة

 

وتحت قبة جامعة القاهرة، وعلى مدار يومي 28 و29 يوليو الماضى انطلقت فعاليات المؤتمر الوطنى السادس للشباب. بعدما شارك الرئيس فى الاجتماع المغلق الذى عقده المجلس الأعلى للجامعات، والذى يعد سابقة حدثت لأول مرة فى تاريخ المجلس. وحضر المؤتمر 3000 مدعو أغلبهم من شباب الجامعات وأساتذتها، من مُختلَف الجامعات الحكومية والخاصة، ممثلين عن جميع محافظات مصر، فضلا عن عدد من شباب الأحزاب السياسية المختلفة، وأوائل الثانوية العامة، وأوائل التعليم الفني، مع وجود نخبة من رجال الدولة المصرية، والشخصيات العامة، والبرلمان، وغيرهم من مختلَف الفئات.

 

وشهدت جلساته أبرز القضايا والموضوعات المُلحة على أجندة الدولة المصرية؛ إذ ناقشت جلسة «بناء الإنسان المصري» جهود الدولة بمختلَف قطاعاتها فى هذا الصدد، مع عرض لرؤية الشباب لكيفية بناء الإنسان المصرى مجتمعياً وثقافياً وصحياً ورياضياً وتعليمياً، وكذلك خلال جلسة «استراتيجية تطوير التعليم»، تم شرح رؤية الدولة لتطبيق منظومة التعليم الجديدة، والتحديات التى تواجهنا، وسبُل تحقيق تلك الاستراتيجية، وانعكاسها على الأسرة والمجتمع.

 

وفى اليوم الثانى والأخير من أيام المؤتمر، تمت مناقشة سُبُل «تطوير منظومة التأمين الصحي» فى إحدى الجلسات، مع استعراض «المشروع القومى للبنية المعلوماتية للدولة المصرية».

 

ثم جاءت مبادرة «اسأل الرئيس» فى ختام جلسات المؤتمر، والتى شهدت هذه المرة حضوراً فعالاً وقوياً للشباب، خاصةً من أبناء الجامعات المصرية، فركزت الجلسة على أسئلتهم وأطروحاتهم، والتى عكست مدى إدراكهم للواقع، وإلمامهم بالمتغيرات والأحداث الهامة الجارية على الساحة، الداخلية والإقليمية والدولية.

 

وشهدت المبادرة نشاطاً مُكثفاً، تمثل فى وصول عدد زوار الموقع إلى أكثر من 2 مليون زائر، ووصلت عدد المشاركات بالاستفسارات والأسئلة إلى أكثر من 77 ألف سؤال.

 

julian assange kimdir

اعلانات المنتجات

(تجميعية (الدولوميت
air condition
Boilers
Bolts – Nuts
Cement(Bulk-Bags)
download
Dasani Water
Fan coil units
Fuel Tanks
Furniture
Hoists
Ice Cream refregirator
ainagribanner
header

القائمة البريدية

ainarabia.com Real PR

ainarabia.com Alexa/PageRank