مهارات التفكير التحليلي
الإثنين 20 مايو 2019

موسوعة الأعـمال . عـين عـربيـة . سوق التجارة الإلكترونية . شركة مساهمة مصرية video


دخـــول الأعضاء

تسجيل الدخول

اسم المستخدم *
كلمة المـرور *
تذكرنى

عــين عـربيــة

payment-ways

شركة مساهمة مصرية

سوق التجارة الإلكترونية

002-01115730777

AinArabia

e-Commerce B2B Portal

مهارات وخبرات

مهارات التفكير التحليلي 

ما هو التفكير ؟ 

• التفكير في أبسط تعريفاته : عبارة عن سلسلة من النشاطات العقلية التي يقوم بها الدماغ عندما يتعرض لمثيرٍ معين ، يتم استقباله عن طريق واحدة أو أكثر من الحواس الخمسة.

• وهو في معناه الواسع : عملية بحث عن معنى في الموقف أو الخبر . 

• وهو فهمٌ مجرد كالعدالة والظلم والحقد والشجاعة لأن النشاطات التي يقوم بها الدماغ عند التفكير هي نشاطات غير مرئية وغير ملموسة ، وما نلمسه في الواقع ليس إلا نواتج فعل التفكير .

• وأشار كل من هولفس وسميث وباليت إلى أن التفكير ليس عملية وصف لشيء ما عن طريق الإدراك أو الاسترجاع ، ولكنه استخدام لمعلومات حول شيءٍ ما للتوصل إلى شيءٍ آخر من خلال ما يسمى بالابتكار .

• وعرِّف التفكير بأنه الطريقة التي نحصل بها على معلومات جديدة ، وبها نفهم الموجود من الأفكار التي أنتجناها نحن أو أتتنا من غيرنا . 

 

ضع تعريفك الخاص للتفكير

ما المقصود بمهارات التفكير ؟

يرتبط مفهوم المهارة بالأداء ارتباطاً عضوياً إ إذ إن الأداء يشكل الصورة الملاحَظة للسلوك أثناء قيام الفرد بممارسة المهارة .

ومهارة التفكير نشاط عقلي يعبَّر عنه بالأداء أو الإجراء الذي يمارسه الشخص عن قصد في عملية التفكير .

مهارات التفكير عمليات محددة نمارسها ونستخدمها عن قصد في معالجة المعلومات مثل : مهارات تحديد المشكلة ، إيجاد الافتراضات غير المذكورة في النص ، أو تقييم قوة الدليل ، أو الادعاء والعلاقة بين التفكير ومهارات التفكير كالعلاقة بين لعبة كرة المضرب وما تتطلبه من مهارات. مثل رمية البداية ، الرمية الإسقاطية ....الخ ويسهم كل منها في تحديد مستوى اللعب وجودته والتفكير كذلك يتألف من مهارات متعددة تسهم إجادة كل منها في فاعلية عملية التفكير .

 

الفرق بين التفكير ومهارات التفكير :

 

التفكير عملية كلية تقوم عن طريقها بمعالجة عقلية للمدخلات الحسيه ، والمعلومات المترجمة لتكوين لأفكار أو استدلالها أو الحكم عليها ، وهي عملية غير مفهومة تماما ، وتتضمن الإدراك والخبرة السابقة والمعالجة الواعية والاحتضان والحدس . 

أما مهارات التفكير فهي عمليات محددة نمارسها ونستخدمها عن قصد في معالجة المعلومات ، كمهارات تحديد المشكلة وإيجاد الافتراضات غير المذكورة في النص ، أو تقويم قوة الدليل أو الادعاء .

ولتوضيح العلاقة بين التفكير ومهاراته يمكن عقد مقارنة على سبيل المجاز بين التفكير ولعب كرة المضرب ( التنس الأرضي ) .

فلعبة التنس تتألف من مهارات محددة كثيرة مثل : رمية البداية ، والرمية الإسقاطية … الخ ويسهم كل منها في تحديد مستوى اللعب أو جودته . 

والتفكير كذلك يتألف من مهارات متعددة تسهم إجادة كل منها في فاعلية عملية التفكير ، ويتطلب التفكير تكاملاً بين مهارات معينة ضمن إستراتيجية كلية في موقف معين لتحقيق هدف ما .

تصنيف مهارات التفكير :

أولا : مهارات التفكير فوق المعرفية :

 

هي " مهارات عقلية معقدة تعد من أهم مكونات السلوك الذكي في معالجة المعلومات ، وتنمو مع التقدم في العمر والخبرة ، وتقوم بمهمة السيطرة على جميع نشاطات التفكير العاملة الموجهة لحل المشكلة ، واستخدام القدرات أو الموارد المعرفية للفرد بفاعلية في مواجهة متطلبات مهمة التفكير " 

وقد ميز " ستيرنبرج " في نظريته الثلاثية للذكاء بين ثلاثة مكونات لمعالجة المعلومات هي :

• المكونات الأسمى .وهي عمليات الضبط العليا التي تستخدم في التخطيط والمراقبة والتقييم لأداء الفرد أو نشاطاته العقلية أثناء قيامه بمهمة معينة .

• مكونات الأداء .وهي مهارات تفكير تتعلق بتنفيذ العمل وتطبيق استراتيجيات الحل .

 

• مكونات اكتساب المعرفة .

إن مهارات التفكير فوق المعرفية تنمو ببطء بدءا من سن الخامسة ، ثم تتطور بشكل ملموس في سن الحادية عشرة إلى سن الثالثة عشرة . وقد أثبتت الدراسات فاعلية بعض البرامج التعليمية لمهارات التفكير فوق المعرفية في تحسن مستوى وعي الطلبة بقدراتهم وكيفية استخدامها .

وقد صنف ستيرنبرج مهارات التفكير العليا في ثلاث فئات رئيسة هي : التخطيط والمراقبة والتقييم .وتضم كل فئة من هذه الفئات عددا من المهارات الفرعية يمكن تلخيصها في ما يلي :

 

1.التخطيط :

 

• تحديد هدف أو الإحساس بوجود مشكلة وتحديد طبيعتها .

• اختيار إستراتيجية التنفيذ ومهاراته .

• ترتيب تسلسل العمليات أو الخطوات .

• تحديد العقبات والأخطاء المحتملة .

• تحديد أساليب مواجهة الصعوبات والأخطاء .

• التنبؤ بالنتائج المرغوبة أو المتوقعة .

 

2- المراقبة والتحكم :

• الإبقاء على الهدف في بؤرة الاهتمام .

• الحفاظ على تسلسل العمليات أو الخطوات .

• معرفة متى يتحقق هدف فرعي .

• معرفة متى يجب الانتقال إلى العملية التالية . 

• اختيار العملية الملائمة التي تتبع في السياق .

• اكتشاف العقبات والأخطاء .

• معرفة كيفية التغلب على العقبات والتخلص من الأخطاء .

 

3. التقييم .

 

• تقييم مدى تحقق الهدف .

• الحكم على دقة النتائج وكفايتها .

• تقييم مدى ملائمة الأساليب التي استخدمت .

• تقييم كيفية تناول العقبات والأخطاء .

• تقييم فاعلية الخطة وتنفيذها .

 

ثانيا : مهارات التفكير المعرفية :

1.مهارات التركيز :

• تعريف المشكلة .

• وضع الأهداف .

2.مهارات جمع المعلومات :

• الملاحظة : الحصول على المعلومات عن طريق واحدة أو أكثر من الحواس .

• التساؤل : البحث عن معلومات جديدة عن طريق تكوين وإثارة الأسئلة . 

3.مهارات التذكر :

• الترميز : تخزين المعلومات في الذاكرة طويلة الأمد .

• الاستدعاء : استرجاع المعلومات من الذاكرة طويلة الأمد .

4. مهارات تنظيم المعلومات :

• المقارنة : ملاحظة أوجه الشبه والاختلاف بين شيئين أو أكثر .

• التصنيف : وضع الأشياء في مجموعات وفق خصائص مشتركة .

• الترتيب : وضع الأشياء أو المفردات في منظومة أو سياق وفق محك معين .

5. مهارات التحليل :

• تحديد الخصائص والمكونات .

• تحديد العلاقات والأنماط .

6. المهارات الإنتاجية / التوليدية .

• الاستنتاج : التفكير فيما هو أبعد من المعلومات المتوافرة لسد الثغرات فيها . 

• التنبؤ : استخدام المعرفة السابقة لإضافة معنى للمعلومات الجديدة وربطها بالأبنية المعرفية القائمة 

• الإسهاب : تطوير الأفكار الأساسية والمعلومات المعطاة وإغناؤها بتفصيلات مهمة وإضافات قد تؤدي إلى نتاجات جديدة . 

• التمثيل : إضافة معنى جديد للمعلومات بتغيير صورتها ( تمثيلها برموز أو مخططات او رسوم بيانية ) . 

7. مهارات التكامل والدمج .

• التلخيص : تقصير الموضوع وتجريده من غير الأفكار الرئيسة بطريقة فعالة وعملية .

• إعادة البناء : تعديل الأبنية المعرفية القائمة لإدماج معلومات جديدة .

8. مهارات التقويم .

• وضع محكات : اتخاذ معايير لإصدار الأحكام والقرارات . 

• الإثبات : تقديم البرهان على صحة أو دقة الادعاءات . 

• التعرف على الأخطاء : الكشف عن المغالطات أو الوهن في الاستدلالات المنطقية ، وما يتصل بالموقف أو الموضوع من معلومات ، والتفريق بين الآراء والحقائق .

إستراتيجية التدريس الصريح لمهارات التفكير من خلال المحتوى الدراسي المقرر :

 

أولا عرض المهارة : 

 

يقوم المعلم بعرض مهارة التفكير المطلوبة لأول مرة عندما يلاحظ طلابه بحاجة إلى تعلمها لإنجاز مهمات تعلُّمية تتعلق بموضوع الدرس ، أو عندما يجد أن الموضوع الذي يدرِّسه مناسب لعرض المهارة ، وشرحها . وفي كلتا الحالتين ينبغي أن يكون التركيز منصبا لتعليم على تعليم المهارة ذاتها ، وليس الانشغال بموضوع الدرس ، أو الخلط بين المهارة ومحتوى الدرس . 

وخلال هذه المرحلة يتناول المعلم الأمور الآتية : 

1- التصريح بأن هدف الدرس هو تعلُّم مهارة تفكير جديدة . 

2- توضيح المصطلح اللغوي ، أو اسم المهارة باللغتين العربية والإنجليزية ( لطلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية ) . 

3- إعطاء كلمات أخرى مرادفة لمفهوم المهارة ، أو معناها . 

4- تعريف المهارة بعبارة واضحة ومتقنة . 

5- تحديد وتوضيح الطرق والمقاصد التي يمكن استخدام المهارة فيها سواء أكان ذلك في موضوع دراسي معين ، أو في النشاطات المدرسية ، أو الخبرات الشخصية للطلاب . 

6- شرح أهمية المهارة والفوائد المرجوة من تعلمها ، وإتقان استخدامها . 

 

ثانيا شرح المهارة : 

 

يتم شرح المهارة بعد الانتهاء من تقديم مهارة التفكير باختصار في مدة لا تتجاوز خمس دقائق ، وفي هذه الخطوة يقوم المعلم بشرح القواعد ، أو الخطوات التي يجب اتباعها عند تطبيق المهارة ، مبينا كيفية تنفيذ ذلك وأسبابه ، وحتى يسهل على الطلاب فهم الخطوات يحسن بالمعلم أن يعطي أمثلة من الموضوع الذي يقوم بتدريسه . 

 

ثالثا توضيح المهارة بالتمثيل : 

 

في هذه المرحلة يعرض المعلم مثالا من موضوع الدرس ، ويقوم باستعراض خطوات تطبيق المهارة خطوة بخطوة بمشاركة الطلاب ، ويتضمن عرضه للمثال إنجاز المهارات الآتية : 

1- تحديد هدف المهارة . 

2- تحديد كل خطوة من خطوات التنفيذ . 

3- إعطاء مبررات لاستخدام كل خطوة . 

4- توضيح كيفية التطبيق وقواعده . 

 

5- يفضل أن تكون أمثلة المعلم مأخوذة من موضوعات دراسية مألوفة لدى الطلبة ، أو من خبراتهم الشخصية .

 

رابعا مراجعة خطوات التطبيق :

 

 

بعد أن ينتهي المعلم من توضيح المعارة بالتمثيل يقوم بمراجعة الخطوات التي استخدمت في تنفيذ المهارة ، والأسباب التي أعطيت لاستخدام كل خطوة . 

 

خامسا تطبيق الطلاب للمهارة : 

 

يكلف المعلم الطلاب بتطبيق المهارة على مهارات أخرى مشابهة للمثال الذي تم عرضه باستخدام نفس الخطوات والقواعد التي يفضل أن تبقى معروضة على شفافية أمامهم أثناء قيامهم بالتطبيق . ويقوم المعلم أثناء التدريب بالتجول بين الطلاب لمساعدتهم في حالة وجود صعوبات لدى بعضهم ، ويقترح أن يعملوا في شكل مجموعات . 

 

سادسا المراجعة الختامية : 

 

تتضمن هذه المرحلة مراجعة شاملة لمهارة التفكير التي تعلموها . ويقود المعلم عملية المراجعة لتتناول النقاط الآتية : 

1- مراجعة خطوات تنفيذ المهارة ، والقواعد التي تحكم استخدامها . 

2- عرض المجالات الملائمة لاستخدام المهارة . 

3- تحديد العلاقات بين المهارة موضوع الدرس ، والمهارات الأخرى التي تعلموها . 

 

4- مراجعة تعريف المهارة . 

 

ما هو التفكير التحليلي ؟

 

• التحليل باختصار هو تفكيك أجزاء الشيء و معرفة عناصره. و يعد التحليل أحد أهم مهارات التفكير ، وهو عنصر أساسي في كثير من مهارات التفكير الأخرى، مثل مهارة حل المشكلات، و ترتيب الأولويات و الإبداع و التطوير و غيرها.

• ويعرَّف التفكير التحليلي بالتفكير المركزي التجميعي التقاربي, حيث إن التفكير يركز على إجابة واحدة مفردة وبحدود ضيقة, كما أنه محكوم بالقواعد, فهو كالبناء كل حجر يعتمد على الذي قبله .

المقصود بمهارات التفكير التحليلي :

• عُرِّفت مهارات التفكير التحليلي بأنها " القدرة على تحديد الفكرة أو المشكلة ، وتحليلها إلى مكوناتها ، وتنظيم المعلومات اللازمة لصنع القرار ، وبناء معيار للتقويم ووضع الاستنتاجات الملائمة " .

• كما عُرِّفت بأنها " الطرق المختلفة التي يمكن عن طريقها تقسيم الشيء إلى أجزاء ، وبعد ذلك استخدام هذه الأجزاء لإدراك الشيء الأصلي أو أشياء أخرى " .

 

أهم مهارات التفكير التحليلي :

1 تحديد السمات أو الصفات : أي القدرة على تحديد السمات العامة لعدة أشياء ، أو القدرة على استنباط الوصف الجامع .

مثال : من موضوع " عمي يقطف العسل " للصف الثالث : الصفات المشتركة للنحل .

2 تحديد الخواص : أي القدرة على تحديد الاسم أو اللقب أو الملامح الشائعة والصفات المميزة لشيءٍ أو شخصٍ محدد

مثال : خواص عسل النحل 

.

3 إجراء الملاحظة : أي القدرة على اختيار الخواص والأدوات والإجراءات الملائمة التي ترشد وتساعد في عملية جمع المعلومات . 

مثال : الخطوات والإجراءات التي اتبعها العم ماهر في عملية قطف العسل .

4 التفرقة بين المتشابه والمختلف : أي القدرة على تحديد أوجه التشابه وأوجه الاختلاف بين بعض الموضوعات أو الأفكار أو الأحداث . أو تحديد الأشياء المتشابهة والأشياء المختلفة ضمن مجال محدد .

مثال : تحديد الحشرات التي تشبه النحلة في عملها .

5 المقارنة والمقابلة : أي القدرة على المقارنة بين شيئين أو شخصين أو فكرتين أو أكثر من عدة زوايا

مثال : قارن بين كل من الملكة والذكر والشغالة من حيث : الحجم ، العمل .

6 التجميع / التبويب : أي القدرة على تصنيف الأشياء أو العناصر المتشابهة في مجموعة بناءً على سمات أو خصائص أساسية تم بناؤها مسبقاً .

مثال : استخرج الكلمات المنونة في الدرس ، ثم ضعها في ثلاث قوائم بحسب نوع التنوين .

7 التصنيف : أي القدرة على تصنيف المعلومات وتنظيمها ووضعها في مجموعات .

مثال : تصنيف حشرات محددة ( معطاة ) إلى ضار ونافع ( السؤال 6 صفحة 7 في الكتاب المقرر ) 

8 بناء المعيار : أي القدرة على تحديد وتقدير المعايير الأكثر فائدةً التي يمكن استخدامها في تقييم عناصر أو بنود لأهميتها .

مثال : المعايير التي نحكم بها على جودة العسل .

9 الترتيب ووضع الأولويات وعمل المتسلسلات : أي القدرة على وضع البنود أو الأحداث في تسلسل هرمي بناءً على قيم نوعية . أو ترتيب أحداث معينة زمنيًا . 

مثال : ترتيب الخطوات التي اتبعها العم ماهر في جمع العسل . ( لاحظ سؤال 1 صفحة 5 ) .

10 رؤية العلاقات : أي القدرة على المقارنة بين الأفكار والأحداث لتحديد النظام بين اثنتين أو أكثر من العمليات .

مثال : العلاقة أو الرابط بين تربية النحل وزراعة الأزهار أو الأشجار المزهرة .

11 إيجاد الأنماط : أي القدرة على التعرف على الفروق الخاصة بين اثنتين أو أكثر من الخصائص في علاقة تؤدي إلى نَسَقٍ مكرر .

مثال : إكمال جمل بحسب المثال ( السؤال 9 صفحة 9 ) .

12 التخمين / التنبؤ / التوقع : أي القدرة على استخدام المعرفة النمطية ، والمقارنة ، والتباين ، والعلاقات المحددة في تحديد أو توقع أحداث مشابهة في المستقبل .

مثال : توقُّع ما سيحدث لو لم يلبس العم ماهر الملابس التي تشبه ملابس رائد الفضاء .

13 تحديد السبب والنتيجة : أي القدرة على تحديد الأسباب أو النتائج الكبرى والأكثر قوةً ، لأفعال وأحداث سابقة .

مثال : لماذا وضع العم العسل في جهاز خاص ( سؤال 6 صفحة 4 ) 

أو : ماذا ينتج عن ...... ؟ أو : علِّل لما يلي : ......... أو : اذكر سبب .............

14 إجراء القياس : أي القدرة على تحديد العلاقات بين بنود مألوفة أو أحداث مألوفة ، وبنود وأحداث مشابهة في موقف جديدة بغرض حل مشكلة أو إنتاج إبداعي .

مثال : تقول وفاء لأختها : رتبي الحقيبة ، فماذا تقول إذا أرادت منها أن تقوم بالأعمال التالية : تغسل وجهها تشرب اللبن تدرس الدرس . . . إلخ ( سؤال 10 صفحة 9 ) . 

سلوكات الطالب عند استخدامه لمهارات التفكير التحليلي :

السلوك الأول : يحدد الفكرة أو المشكلة مع مكوناتها .

أ المستوى المثالي : يصوغ ( من خلال الكتابة أو الشرح ) وصفاً واضحاً للفكرة أو المشكلة ، ويحدد مكوناتها الأساسية .

ب المستوى الكامل : يصف ( أو يضع رسماً تخطيطياً ) للمشكلة ومكوناتها .

ج المستوى النامي : يضع قائمة أو يتعرف على مختلف المكونات المرتبطة بالفكرة أو المشكلة .

د المستوى الابتدائي : يعرف أنه توجد مشكلة أو فكرة تحتاج إلى الحل .

السلوك الثاني : يبحث وينظم المعلومات ويحدد الأولويات .

أ المستوى المثالي : يختار المعلومات وحدد الأولويات المناسبة لحل المشكلة أو الفكرة .

ب المستوى الكامل : يفحص ، يضع في فئات ، وينظم معلومات البحث .

ج المستوى النامي : يجمع معلومات البحث .

د المستوى الابتدائي : يضع قوائم بعناصر البحث .

السلوك الثالث : يبني معياراً ويضع اقتراحات للحل .

أ المستوى المثالي : يضع عدة حلول مقترحة تنطبق على معيار مقترح .

ب المستوى الكامل : يختبر المعيار ويقترح حلاً واحداً ينطبق على المعيار المقترح .

ج المستوى النامي : يقوِّم المعيار ويقترح حلاً .

د المستوى الابتدائي: يطور قائمة معايير .

السلوك الرابع: يطبق الحلول ويقوِّمها.

أ المستوى المثالي: يختار ويبرر اختياره للحل النهائي للمشكلة.

ب المستوى الكامل : يحلل ويقوِّم كل المعلومات المقاسة .

ج المستوى النامي : يجمع معلومات مقاسة حول الحلول المقترحة المطبقة .

د المستوى الابتدائي : يطبق حلاً واحداً مقترحاً على الأقل

 

julian assange kimdir

اعلانات المنتجات

(تجميعية (الدولوميت
air condition
Boilers
Bolts – Nuts
Cement(Bulk-Bags)
download
Dasani Water
Fan coil units
Fuel Tanks
Furniture
Hoists
Ice Cream refregirator
ainagribanner
header

القائمة البريدية

ainarabia.com Real PR

ainarabia.com Alexa/PageRank